tiemam
tciw
بيانات شخصية صفحات موقعى مشاركاتى ألبوم الصور
 
ميراج 2000
بازوكا
قنبلة ذكية
قنبلة مثلية
تصفح الموقع


عدد الزائرين: 59707
خط برليف
بقلم: tiemam
المصدر: tciw
بتاريخ: 16 أغسطس 2007
تقييم: [ صوت للمشاركة ]
الرجوع إلى المشاركات
تحصينات خط بارليف خط بارليف هو تحصين عسكري إسرائيلي تم بناءه على طول شرق قناة السويس بعد حرب يونيو 1967 وذلك لتأمين الضفة الشرقية لقناة السويس و منع عبور أي قوات مصرية خلالها. فهرست [إخفاء] 1 التسمية 2 التوصيف والتجهيزات 3 سقوط خط برليف 4 مواضيع متعلقة [تحرير] التسمية سمي الخط بذلك الإسم نسبة الي حاييم بارليف القائد العسكري الإسرائيلي ، وقد تكلف بناءة حوالي 500 مليون دولار. [تحرير] التوصيف والتجهيزات تميز خط برليف بساتر الترابى ذو إرتفاع كبير (من 20 الي 22 متر) وانحدار بزاوية 45درجة علي الجانب المواجه للقناة ، كما تميز بوجود 20 نقطة حصينة تسمى دشم علي مسافات تتراوح من 10 الي 12 كم وفي كل نقطة حوالي 15 جندي تنحصر مسؤليتهم علي الإبلاغ عن أي محاولة لعبور القناة و توجية المدفعية الي مكان القوات التي تحاول العبور. كما كانت عليه مصاطب ثابتة للدبابات ، بحيث تكون لها نقاط ثابتة للقصف في حالة استدعائها في حالات الطوارئ. كما كان في قاعدته أنابيب تصب في قناة السويس لإشعال سطح القناة بالنابالم في حال حاولت القوات العبور، ولكن قبل العبور قامت القوات الخاصة بسد تلك الأنابيت تمهيداً لعبور القوات. روجت إسرائيل طويلا لهذا الخط علي أنة مستحيل العبور وأنه يسطيع إبادة الجيش المصري إذا ما حاول عبور قناة السويس ، كما أدعت أنه أقوى من خط ماجينوه الذي بناه الفرنسيون في الحرب العالمية و لكن المصريين كسروا أنوفهم. [تحرير] سقوط خط برليف تمكن الجيش المصري في يوم السادس من أكتوبر عام 1973 والذي وافق يوم كيبور أو عيد الغفران لدى اليهود من عبور قناة السويس بعد الضربة الجوية ، مستغلين عنصر المفاجأة والتمويه العسكري الهائل الذي سبق تلك الفترة ، كما تم استغلال عناصر أخرى مثل المد والجزر ، واتجاه أشعة الشمس من إختراق الساتر الترابي في 81 مكان مختلف وإزالة 3 ملايين متر مكعب من التراب عن طريق استخدام مضخات مياة ذات ضغط عال ، قامت بشرائها وزارة الزراعة للتمويه السياسي ومن ثم تم الإستيلاء على أغلب نقاطه الحصينة بخسائر محدودة ومن ال 441 عسكري إسرائيلي قتل 126 و أسر 161 و لم تصمد إلا نقطة واحدة هي نقطة بودابست في أقصي الشمال في مواجهة بورسعيد وقد إعترض أرئيل شارون الذي كان قائد الجبهة الجنوبية علي فكرة الخط الثابت وإقترح تحصينات متحركة وأكثر قتالية ولكنة زاد من تحصيناته أثناء حرب الإستنزاف.