abdo9111
عبدالرحمن
بيانات شخصية صفحات موقعى مشاركاتى ألبوم الصور
 
احتاجات أسماك البلطى من...
انشاء المزارع السمكية
الاستزراع التكاملى بين الأسماك...
استزراع الأسماك المكثف فى...
تصفح الموقع


سيرتى الذاتية
تنزيل سيرتى الذاتية.

عدد الزائرين: 21330
أسماك البلطى الشعبية
بقلم: abdo9111
المصدر: منتديات اكوازوو aquazoo المهندس عبدالرحمن خطابى
بتاريخ: 23 سبتمبر 2007
تقييم: [ صوت للمشاركة ]
الرجوع إلى المشاركات

أسماك البلطى



لأسماك البلطي أهمية كبيرة في مناطق متعددة من العالم خصوصاً المناطق المدارية، إذ تمتاز هذه الأسماك بمجموعة من الصفات تجعلها مناسبة للتربية في المزارع
كم ان هذه السمكة موطنها الأصلي أفريقيا وتنتشر في معظم المناطق الاستوائية وتحت الاستوائية. لها القدرة على الاستفادة من الغذاء الطبيعي والغذاء التكميلي والكامل. ذات طبيعة نباتية في التغذية. تتميز بجودة اللحم وطعمه.
وسوف نتحدث عنها ان شاء الله



أولاً : التعريف بسمك البلطى Tilapia SP:
من ناحية المنشأ والموطن الأصلي:
تجمع المصادر على أن البلطى سمك أفريقي المنشأ ، تواجدت أسماكه في المياه العذبة أو قليلة الملوحة في المناطق الاستوائية وشبه الاستوائية في أفريقيا وأمريكا الجنوبية، وانتقل بعدها إلى جنوبي آسيا والهند وقد نمت تربيتها الصناعية لأول مرة في أحواض اصطناعية في كينيا في بداية الربع الثاني من القرن العشرين. وكان النوع المربى هو البلطى الأسود T.Nigra ثم استؤنس البلطى الموزامبيقي T.Mosamica في أواخر الثلاثينات من هذا القرن وكانت النتائج تشير إلى إمكانية تربيته الصناعية وسرعة نموه ضمن أحواض التربية. بعد ذلك انتشرت تربية البلطى تدريجياً عبر آسيا وأقاليم أخرى من العالم.

(يكون فى علمكم احنا هانفضل متأخرين نشوف الخواجة بيعمل ايه ونقلده)

موقع أسماك البلطي:
تضم اسماك البلطي حوالي 100 نوع تنتشر هذه الأنواع طبيعياً في أفريقيا، و وسط أمريكا حتى المكسيك، و الجزء الشمالي من أمريكا الجنوبية و الهند، و أفريقيا هي الموطن الطبيعي لمجموعة اسماك البلطي، .
أما التوزيع الحالي لأسماك البلطي فقد شمل إضافة إلى مناطق التوزيع الطبيعي أمريكا الجنوبية و أوروبا و الشرق الأقصى، إذ نقلت أنواع مختلفة من اسماك البلطي إلى هذه المناطق، و ربيت لأغراض مختلفة مثل السيطرة على الإعشاب و إنتاج الطعوم لصيد اسماك التونة، إضافة إلى إنتاج هذه الأسماك للاستهلاك المباشر.
من الناحية التصنيفية:
تنتمي أسماك البلطى إلى العائلة Cichili dae والتي يمكن تسميتها بالبلطيات ولعل أهم الأجناس الاقتصادية لهذه العائلة جنس Tilapia وأهم أنواع هذا الجنس:
1- البلطى الزيلي T.zille.
2- البلطى الأبيض ( الجليلي) T.gallilea
3- البلطى الأزرق T.aurea
4- البلطى النيلي T.Nilotica.
- هذه الأنواع تشترك بالخصائص العامة التالي:
1- هي أسماك محبة للحرارة ودرجة حرارة الماء المفضلة تقع مابين 20-30 درجة مئوية وتستطيع تحمل حتى 40م° لكنها لاتتحمل درجات حرارة الماء المنخفضة فهي تتحمل حتى 12-13 م° وإذا ما انخفضت حرارة الماء عن ذلك يصبح النمو سيئاً وتبدأ الأسماك في النفوق في الدرجة 10-8 م° ومادون / حسب الأنواع/.
2- يمكن لبعض أنواع البلطى أن يتحمل المياه المتوسطة الملوحة كالبلطى الموزامبيقي وأكثرها تحملاً للملوحة وهو T.spilurus.
3- متغذيات نباتية تلتهم الكائنات الحية الدقيقة ( النباتية والحيوانية) البلانكتون النباتي والبلانكتون الحيواني وتمتاز فعالية عالية في تحويل هذه المواد الغذائية العالقة إلى بروتينات.
4- لها مقدرة عالية على تحمل نقص الأكسجين .
5- يمكن تأقلمها بسرعة لشروط الازدحام في شروط التربية المكثفة.
6- تمتاز بسرعة وبسهولة التكاثر.
7- لديها مقاومة أكبر للطفيليات والأمراض.
** أما أهم صفاتها المورفولوجية المشتركة فهي:
1- الجسم مضغوط جانبياً ومغطى بالحراشف ذات الحجم المتوسط تغطية كاملة وظهرها مرتفع بارز، الزعنفة الظهرية واحدة غير مقسمة وعديدة الأشواك وهذه الأشواك حادة لدرجة أنها مؤذية جارحة عند التعامل مع الأسماك أما الزعنفة الشرجية فهي أقل اشواكاً ( وغالباً من 3-5 )أشواك.
2- الفم أمامي مزود بالأسنان وهذه الأسنان صغيرة ودقيقة ومتوضعة على عدد من الصفوف وتساعد على الافتراس.
3- تحتوي على خط جانبي مضاعف على الجانبين.
ثانياً: أهم أنواع البلطى المتوفرة في بلادنا:
فيما يلي وصفاً لأهم الأنواع سابقة الكر:
1- البلطى الزيلي T.Zilli:



يمكن تميزه عن الأنواع الأخرى من البلطى باللون الخارجي أخضر غامق زيتوني وبني ويتميز عادة بـ 6-8 خطوط مستغرقة غامقة قليلة التميز. والزعانف الصدرية عليها علامات سوداء وكذلك بقعة سوداء على غطاء الخياشم ولون الزعنفة الذيلية غالباً مايكون غامقاً والجزء السفلي فيها غالباً ما يكون بلون الدم الأحمر القاتم.
نمو هذا النوع ليس سريعاً كغيره من أنواع البلطى ضمن الأحواض. يمكن أن يصل إلى متوسط وزن 200-250 غ و 16 سم طول.
فصل التكاثر ووضع البيض يبدأ فى الربيع حيث تتراوح درجة حرارة الماء من 19-28 م° تنضج الأمهات بعمر 5-6 أشهر وينضج الذكور بشكل أسرع من الأنثى. خلال موسم التفريخ تبني الذكور أعشاشاً في قعر الأحواض وذلك بنزع النباتات من العش وإزالة الكتل الصلبة ويبقى الذكر ضمن العش أو بالقرب منه إلى أن تأتي الأنثى وتختار أفضل الأعشاش نظافة فتبدأ بوضع البيض فيه ثم يتم تلقيحه من قبل الذكر خارجياً.
والعش عبارة عن ثقب قطره من 10-15 سم وعمق 6-8 سم وبعد خمسة أيام يتم التفقيس والفراخ الصغيرة المنافسة تكون موضع عناية الأم لبضعة أسابيع لكنها لاتؤخذ إلى فمها للحماية من الخطر الخارجي ، ويمكن أن يتكرر وضع البيض بفترات تتراوح من 4-5 أسابيع .
2- البلطى الأبيض الجليلي T.gallilea:



لون السمكة زيتوني غامق وجوانب البطن فضية. وعدد الحراشف على الخط الجانبي 31 حرشفة وهناك 5-7 حرشفة بين قواعد الزعانف الصدرية والحوضية أقصى نمو تصله السمكة 38 سم طول وحوالي 1200غ وزن، نمو الذكور أسرع من نمو الإناث، ويحقق الذكر حجماً أكبر وتنضج الإناث جنسياً بعمر 4-5 أشهر عندما تصبح درجة حرارة الماء حوالي 20م° وذلك خلال شهر نيسان حتى آب حسب ظروفنا المحلية.
تضع الأنثى البيض في العش الذي يبنيه الذكر والذي غالباً ما يكون ذو شكل دائري بقطر 20-40 سم، . والأنثى ذات الحجم الطبيعي تبيض من 2000-3000 بيضة في المرة الواحدة ، تبيض الأنثى ذات الحجم الكبير فوق 800غ مايقارب 5000-6000 بيضة ، بعد وضع البيض يقوم الذكر بالإلقاح الخارجي بعدها تؤخذ البيوض الملقحة في فم الأنثى وتحضن لمدة 4 – 5 أيام حتى الفقس عند الفقس تخرج الصغار إلى الوسط المائي لتستمر عناية الأبوين بها من أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع لكن الفراخ تعود إلى فم الأبوين سيما الأم عند الخطر ويتكرر وضع البيض من نفس الإناث بعد 6-7 أسابيع مادامت درجة حرارة الماء فوق 19م° ، وتفرخ الأنثى بالتالي من 2-3 مرات في الموسم.
أما درجات الحرارة المناسبة للنمو فهي من 20-30 م° ويتباطأ النمو إذا انخفضت درجة الحرارة عن 20 م° ويتوقف النمو عندما تصل حرارة الوسط المائي إلى 15م° ويبدأ البلطى الأبيض بالنفوق على درجة حرارة 8م° وما دون.
الصورة رقم 4 لسمكة مشط أبيض.

3- البلطى الأوريا الأزرق T.Aurea:



وهو يشبه إلى حد كبير البلطى الأبيض من حيث بيولوجية حياته وشروط تكاثره وعاداته. لون المظهر الخارجي زيتوني أزرق وفضي لامع، كل حرشفة ذات مركز غامق وهناك بقعة غامقة في الغطاء، والجوانب اللينة للزعانف الصدرية يحيط بها خطوط مائلة أو مستعرضة سوداء. كما أن القسم الخلفي من الزعنفة الذيلية وكذا الشرجية ينتهي بخط أحمر ، عدد أسنان القوس الغلصمي السفلي من 22-26 . وعدد حراشف الخط الجانبي 31-33 حرشفة النمو الأعظمي بحدود 40 سم طول و 1500 غ وزن ، أما خلال موسم واحد 6-7 أشهر فقد يصل إلى 20-24 سم و400-450 وزناً ومتوسط الوزن التسويقي . وأيضاً فإن النمو في الذكور أسرع منه في الإناث. يشبه كثيراً البلطى الأبيض من حيث عادات التكاثر إلا أن فترة العناية بالفراخ الصغار من قبل الأبوين أقل إذ تصل 10-15 يوم فقط. وأيضاً فصل التكاثر من نيسان حتى آب. وتحت شروط حرارية / حرارة ماء فوق 18-19 م° .
4- البلطى النيلي وهو أشهرهم فى مصر :T.Niletica:



يعتقد أنه نشأ في جنوب النيل في السودان وبحيرة فيكتوريا ومن هنا جاءت تسميته ( في حين أن البلطى الأبيض الجليلي) فيعتقد أنه نشأ في منطقة الجليل بفلسطين. والبلطى النيلي أكثر الأنواع انتشاراً في البلدان الاستوائية الداخلية من أفريقيا والشرق الأقصى باعتباره سمك المياه الدافئة.
وحقق نموهذا النوع نجاحاً ملحوظاً في مزارع تربية الأسماك.
وعدد حراشف الخط الجاني 31-33 حرشفة ، وبشكل عام هذا النوع أقل تحملاً لبرودة الماء من البلطى الأزرق والأبيض أقصى حد نمو للسمكة هو 40-45 سم طولاً و 1800 غ وزناً . والحجم الممكن الحصول عليه بعد فصل نمو واحد (6-8) أشهر هو 22 -25 سم طولاًَ و 400-550 وزناً ينمو ذكر البلطى النيلي بسرعة أكبر من الإناث. ويحقق حجماً تسويقياً مقبولاً بفترة قصيرة من الزمن تبدأ الإناث بوضع البيض في أوائل الربيع (حوالي بداية نيسان إلى منتصفه) حيث تكون الحرارة للماء مابين 20-21م° والإناث تنضج جنسياً بوقت أبكر من البلطى الأزرق تستطيع الإناث أن تكرر عملية وضع البيض بعد 4-5 أسابيع شريطة أن تبقى درجة حرارة الماء 20م° وما فوق الظاهرة المميزة أنه أثناء فترة التبييض يصبح لون فم الإناث أحمراً كالدم. وهذا اللون يختفي مباشرة بعد وضع البيض. أما كمية البيض من أنثى واحدة فتبلغ 2000-3000 بيضة في المرة الواحدة، وقد تبيض 5000-7000 حينما يكون وزن الإناث بوزن 800 غ ومافوق.
أيضاً فإن الذكر هو الذي يبني العش في قعر الحوض بعمق 7-20 سم وقطر 30-50 سم ويتم فقس البيض داخل فم الأنثى بعد 5-6 أيام من وضع البيض.
وعندما تنتهي فترة التبويض ينهي الذكر علاقتهم بالإناث الشركاء ويهربون بعيداً وتبقى الإناث لوحدها هي المسؤولة عن العناية وحماية الفراخ لمدة 7-10 أيام.

أنماط تربية البلطى داخل الأحواض:
1 – نمط التربية المختلطة لمختلف الأعمار: وهنا يكون حوض التربية عبارة عن حوض فقس وحوض تفريغ وحوض حضانة وحوض تسمين بآن واحد ويكون بالتالي ضاماً أسماكاً بأعمار مختلفة منها الكبير الناضج جنسياً المعتبر كأمهات ومنها الصغير كالإصبعيات والفراخ الفاقة الجديدة وبالتالي يكون بكثافة عالية وأشبه ما تكون هذه التربية بالتربية الوحشية التلقائية ولتجنب الكثافة العالية للأسماك يمكن جني الحوض بشكل دوري كل 3-4 أشهر دون تفريغه من الماء باستعمال شباك جرف خاصة. ويجفف غالباً بعد نهاية فصل نمو ممتد من 8-10 أشهر حيث يسوق السمك التسويقي المناسب 150 غ ومافوقه ويحتفظ بالإصبعيات ليتم توزيعها من جديد في الأحواض أو في نفس الحوض في الموسم القادم بعد إجراء عمليات الخدمة اللازمة المذكورة سابقاً وقد تصل إنتاجية هذه الطريقة 4-5 طن / هكتار فإن هذه الطريقة بدائية ولايمكن أن تنتج محصولاً متجانساً كما أن الاصطفاء والانتخاب فيها أمر عسير.
-2 – نمط التربية المنفصلة الأعمار: وتهدف إلى محاولة عدم الجمع بين أسماك بأعمار متباينة في داخل حوض التسمين بغية الحد من التكاثر العشوائي وفي هذه الطريقة تستخدم أحواض خاصة للتفريخ وأخرى للتسمين (لتسمين الفراخ) الناتجة من الأحواض الأولى.
أ‌- أحواض التفريغ: قد تصل مساحتها إلى حوالي المتر وغالباً من 0.5-1 متر توضع فيها الأمهات الناضجة جنسياً بكثافة 10-50 زوج للمتر وتوضع من نفس النوع أما بلطى نيلي أو أبيض أو أزرق وتترك للتفريغ الطبيعي وبعد حوالي شهر إلى شهرين ونصف تجمع الفراخ من هذه الأحواض وتكون بحجم حوالي 4-5 سم تؤخذ هذه الفراخ (الزريعة) إلى أحواض التسمين وتترك الأمهات لتكرر التفريغ الذي غالباً مايتكرر بعد حوالي 2-2.5 شهر.
ب‌-في أحواض التسمين: الأوسع والتي قد تصل 2-5 هكتار توضع الفراخ السابقة الذكر بكمية حوالي 75 ألف فرخ في الهكتار ثم تعلف بشكل جيد ليصل وزنها حوالي 100 غ بشكل سريع لتجنب نضجها الجنسي ووضع البيض ثم تجمع الأسماك بهذا الوزن قبل النضج ووضع البيض وتسوق ويمكن بعدها استقبال دفعة جديدة في حوض التسمين من أحواض التفريخ السابقة الذكر: ويمكن التدخل في هذه الطريقة بتعديلات هامة كأن تؤخذ الأسماك بعد وضع البيض الأول وتحضن من جديد في أحواض تسمين أخرى لمدة 6-7 أشهر قد تصل بعدها إلى وزن التسويق حوالي 300-400 غ رغم أن أحواض التسمين هذه يشاهد فيها عند الحصاد الجيل الثاني والثالث من التفريخ على شكل إصبعيات مختلفة مع أسماك التسمين وفي بعض البلدان تترك هذه في أحواض التسمين ليتم وضع البيض الأول ثم تحضن وتخزن من جديد في أقفاص عائمة حيث تسمن داخل الأقفاص حيث لايتكرر التفريغ فيها.

- التربية وحيد الجنس Rearing by mono sex method:
إن تربية الجنس المفرد سيان للذكور والإناث شريطة الدقة في الفرز تؤدي إلى عدم التفريخ وبالتالي الوصل إلى أوزان تسويقية جيدة ومن المعروف عند معظم أنواع البلطى أن الذكور أسرع نمواً وأكثر كفاءة في تحويل العلف إلى لحم لذلك غالباً ماترى الذكور دون الإناث في مثل هذه التربية. وقد تطور العلم أشواطاً بعيدة في هذا المجال لدرجة استخدمت في كثير من دول العالم المتقدمة في تربية البلطى عملية قلب الجنس Sex inversion وماهذه العملية إلا عملية قلب جنس الزريعة الفاقسة غير المتميزة جنسياً إلى ذكور وذلك بواسطة التغذية بغذاء معامل بهرمون الأندروجين وقد تنتج هذه الطريقة حوالي 95-100% ذكور ومجال الحديث عن آلية وفنية العملية لايتسع له المجال هنا لكن بشكل مختصر جداً يمكن القول أنه يحضر غذاء مناسب للفراخ بنسبة بروتينية مرتفعة 40-60% ويعامل بالهرمون ايتلين تستوستيرون بمعدل 60 مع لكل 1 كغ علف وتغذى الفراخ بمعدل 15-20% من وزن جسمها يومياً لمدة تتراوح من 25-28 يوم وتحت ظروف حرارة ماء 23مº فتكون النتيجة أن جنس الفراخ الناتجة يصل إلى 95% ذكور، وبشكل عام هذه الطريقة (قلب الجنس) تحتاج إلى تقنية عالية وكلفة كبيرة لما تتطلبه من أحواض اسمنتية خاصة ومعقمات ومواد كيماوية وغيرها.

- التربية التهجين Mybrides method:
من المعروف أن التهجين بين نوعين من الحيوانات يتبعان لنفس الجنس يؤدي إلى إنتاج جيل عقيم غير قادر على التكاثر مثلاً التهجين بين ذكر الحصان وأنثى الحمار ينتج مايسمى البغل وهو هجين عقيم. كذلك الأمر في الأسماك فالتهجين بين البلطى النيلي كأم والبلطى الموزامبيقي كأب ينتج الجيل الأول العقيم (هجين عقيم).
T.Nilotica × T.Mosambica هجين عقيم



هذا الهجين العقيم مناسب للتربية للوصول إلى أحجام تسويقية بسرعة، وهذه الطريقة بدأت في بداية العقد السادس من هذا القرن وتطورت كثيراً في كثير من دول العالم ذات المناخات الدافئة والمناسبة لتربية البلطى وحقيقة الأمر في هذه الطريقة أن الجيل الناتج من تهجين نوعين يكون معظمه ذكر والمعروف كما أشرنا أن ذكور البلطى أكثر وأسرع نمواً وملاءمة للتربية كسمك تسمين ومن خلال تجارب متعددة في التهجين والتصالب تبين أن التهجينات التالية مناسبة لإنتاج جيل جديد بنسبة ذكورة مرتفعة:

1-تهجين البلطى T.nigra كأم مع البلطى T.hornor UM كأب يعطي 100% ذكور.
2-تهجين البلطى النيلي كأم مع البلطى نوع T.variabilis كأب يعطي 100% ذكور.
3-تهجين البلطى الأسود كأم مع البلطى نوع T.Leucestica كأب يعطي جيل بنسبة ذكور 95% .
4-تهجين البلطى النيلي مع البلطى نوع T.Leucostica يعطي جيل بنسبة ذكور 94%.

هذه النتائج حصل عليها Pruginin عام 1960 أما فيشلسون لعام 1962 Fishelson فقد هجن البلطى النيلي كأم مع البلطى الأزرق كاب وحصل على جيل بنسبة ذكوره 100%.
في حين آخرون حصلوا على نفس التهجين بين البلطى النيلي كأم والبلطى الأزرق كأب على نسبة ذكور تتراوح بين 90% و 100%

لمحة عن الأمراض التي تصيب سمك البلطى:
بشكل عام يمكن القول أنه عندما تكون ظروف حياة الأسماك جيدة أي أن نوعية الماء جيدة والطعام مؤمن بصورة دقيقة ومتزن وأحواض التربية خضعت للعمليات الزراعية الهامة من تجفيف وحراثة وتسميد وتكليس فإن احتمال ظهور الأمراض وتطورها يكون أقل، لذلك فإن خير طريقة لضبط الأمراض ومنعها هي الوقاية. وإذا لم تطبق الوقاية بشكل جيد فقد تصبح الطفيليات والأمراض مشكلة حقيقية سيما في حالة التربية المكثفة والتي بدورها تزيد من احتمالات الأمراض وتتطلب لذلك عناية خاصة ويمكن الاستنتاج إلى وجود المرض من خلال ملاحظة بعض المظاهر على الأسماك وأهم هذه الظواهر:
1-التغير في السلوك: فالأسماك الصحية تشاهد في الحوض فقط أثناء الطعام أو اللعب في الحوض لكن عندما تشاهد الأسماك وهي تلهث دائماً عند السطح أو قرب مداخل الماء للحوض فإن الشك بوجود المرض جائز كذلك الأمر فالسمكة المصابة تظهر فقدان التوازن والسباحة الخاطئة المضطربة.
2-علاقات مظهرية غير طبيعية: فالسمكة الصحية الخالية من أية إصابة تكون جسدياً نظيفة وطرية في حين أن السمكة المريضة تظهر عليها علامات مظهرية غير طبيعية كوجود كمية كبيرة من المخاط فوق الجلد أو بطن منتفخ أو خياشيم متورمة وشاحبة أو عينان منتفختان أو بثور وندبات وكييسات في الجلد وفي العضلات الخ..
3-ضعف القابلية في التقاط الغذاء: فالسمك الصحي يتغذى بشكل عادي عندما يتأمن الطعام في الماء ولكن السمك المصاب تضعف تغذيته ولاتظهر قابليته على الحركة السريعة باتجاه العلف ويلاحظ ضعف شهية لالتقاط العلف والأمراض التي تصيب الأسماك عامة وسمك البلطى خاصة يمكن أن تكون إما متسببة عن ظروف بيئية أو من كائنات حية ممرضة كالبكتيريا والفطريات والطفيليات وغيرها.
أما تلك التي تكون عن ظروف البيئة فيمكن تصنيفها كالتالي:
1)أمراض التغذية: وهي التي تنشأ عن الفقر الغذائى كأن تكون الأعلاف المقدمة فقيرة بالعناصر المعدنية والفيتامينات والبروتين، وهذه تؤدي إلى الهزال وتوقف النمو واضطرابات فيسيولوجية مختلفة وعلاج هذه الأمراض يكون بالتحليل الكيماوي للعلف ومعرفة النقص وتعويض العنصر أو المركب أو الفيتامين الناقص من الغذاء.
2)أمراض الاختناق: وهذه التي تنتج عن نقص كمية الأكسجين المنحل في الماء حيث هذه الأخيرة تؤثر عليها عوامل عديدة منها درجة حرارة الماء إذ يتناسب تركيز الأكسجين المنحل عكساً مع درجة حرارة الماء ومنها أيضاً كمية الماء الواردة إلى الحوض وكثافة الزريعة في وحدة المساحة ووجود مستهلكات الأكسجين المنافسة كالنباتات المائية والطحالب والمواد العضوية التي بتحللهلها تستهلك الأكسجين والوقاية والعلاج من هذه الأمراض تكون بزيادة تركيز الأكسجين المنحل في الماء بعدة طرق منها:

§ زيادة تدفق الماء في قنوات تغذية الأحواض بالماء
§ استخدام أجهزة التهوية داخل الحوض
§ تحريك الماء بالقدر الكافي
§ إضافة الثلج إذا كانت حادثة نقص الأكسجين تقتصر على مساحة صغيرة كحوض أمهات أو حوض حضانة.
§ التخلص من النباتات المائية ومكافحة الطحالب وهذه الأخيرة تتم بالتجيير على سطح الماء بمعدل 1 كغ جير حي لـ5م2 من المساحات المائية.
§ مراقبة المعالف حقلياً وتجنب وضع الأطعمة الزائدة منعاً للتحللات.

3) أمراض ناتجة عن التسمم بالمسممات: ومن أهم هذه المسممات البترول والمشتقات البترولية المبيدات الحشرية، الأملاح المعدنية. الأحماض الزائدة والقلويات الزائدة غاز كبريت الهيدروجين ، مفرزات الطحالب السمية ومايدل غالباً على التسمم هو الموت الجماعي المفاجئ لعدد كبير من الأحياء السمكية وقد تموت غيرها أيضاً كالضفادع ومعالجة الحالة هذه تكون بالتحري عن العامل المسبب ومحاولة إبعاده ثم تجدد مياه الأحواض المشتبه بها وبسرعة.

الأمراض الناتجة بفعل الكائنات الحية الممرضة:
فنذكر منها أهم أمراض البلطى التالية:
1) مرض الاستسقاء البطني (Abdo minal dropsy): إذ يتكدس سائل أصفر في جوف البطن ناتج عن نشاط البكتريا والفيروسات وأهم البكتريا المسببة بكتريا : (Aeromonas Punctata): وتنتقل العدوى من سمكة مريضة إلى أخرى سليمة بالتماس المباشر سيما عند توزيع الزريعة ويساعد على انتقال المرض جروح الأسماك وتشتيتها بكثافة عالية بوحدة المساحة. تظهر على الجلد بقع التهابية تتحول إلى نزفية متورمة ثم يموت الجلد فوق هذه البقع ومن تقدم المرض يؤدي إلى الوفاة.

المعالجة: تكون عادة باستخدام المضادات الحيوية مثل أوكسي تتراسيكلين – الستربتوميسين الكلورامفينيكول ، تستخدم هذه المضادات بمعدل 1 مع لكل 100 غ سمك حقنا بالبرتيوان أو يمكن أن تستخدم بشكل مغاطس (حمام) من 100-200 مع لكل لتر ماء لمدة 8 ساعات أو مع العلف بمعدل 25-50 لكل 1 كغ علف ومن المعالجات الجراحية يمكن امتصاص سائل البطن باستخدام ابرة تحت جلدية وأفضل إجراء وقائي ضد الاستسقاء هو تكليس الحوض (وضع الجير) وتجفيفه قبل الزرع.

2)أهم طفيليات البلطى المرضية:
أ‌- الطفيلي ( Chilodnlla sp.): هذا الطفيل يلتصق على حراشف السمك وبجلده ويزداد عدده بسرعة خلال فترة قصيرة ويؤدي إلى هزال السمكة وموتها. والسمكة المصابة تميل للبقاء قرب مصب الماء وهو ينتشر تحت درجة حرارة 20 مº .
المعالجة: تكون بالمعقمات الكيماوية التي تضاف لماء الحوض بعد تقدير حجم الماء وغالباً ما تجري هذه المعالجة لأحواض تخزين الاصبعيات ومن أهم المعقمات الممكن استخدامها:
§ برمنجنات البوتاسيوم تستخدم بمعدل 3-5 جزء بالمليون.
§ الفورمالين تستخدم بمعدل 23 جزء بالمليون
§ أزرق الميثيلين تستخدم بمعدل 3 جزء بالمليون
§ أخضر الملاكيت تستخدم بمعدل 0.1-0.15 جزء بالمليون
ويجب تطبيق هذه المعالجة بأحد هذه المركبات الكيماوية كل يوم من 2-3 مرات حتى القضاء على الطفيلي أو يمكن معالجة الأسماك المصابة بتغطيسها بمحلول برمنجنات البوتاسيوم 10 جزء بالمليون (10مغ/ليتر) لمدة ا ساعة وأفضل سبل الوقاية هي تطهير الأحواض بالجير الحي قبل توزيع الزريعة.
ب‌-الطفيلي (Trichodina sp.): وهو طفيلي من وحيدات الخلية يصيب أسماك البلطى متطفلاً على الجلد والحراشف مسبباً قروحاً وفقر دم سيما على الزريعة والاصبعيات تظهر على السمكة المصابة بقع بيضاء غير منتظمة وتظهر الزعانف محكوكة مجرحة وتصبح السمكة المصابة كسولة لاتقبل على التغذية ويؤدي إلى الموت في النهاية.
المعالجة: يمكن تطبيق المعالجة في الأحواض باستعمال أخضر الملاكيت بمعدل 0.1-0.15 جزء بالمليون ولمدة ساعة واحدة أما معالجة الأسماك المصابة لوحدها فيمكن أن يتم ذلك بمغاطس بأخضر الملاخيت بتركيز 1.25-5 جزء بالمليون لمدة نصف ساعة.



بواسطة

عبدالرحمن أحمد خطابى
أخصائى انشاء وادارة المزارع السمكية
www.aquazoo.li