انضم إلى صفحة أراضينا على الفيسبوك
لمتابعة أحدث المقالات و تبادل الخبرات فى مجال الزراعة و الإنتاج الحيوانى و الثروة السمكية
للانضمام، اضغط على زرأعجبنى أو Like
خريطة البوابة المعلوماتية موقع خاص لكل مشترك فى كنانة أونلاين مشاركات القراء قاموس متعدد اللغات
      مشروعات صغيرة الزراعة و الإنتاج الحيوانى مهارات و صناعات صحة الأسرة ثقافة عامة و معلومات  
موقعك من كنانة : الزراعة و الإنتاج الحيوانى >> الخضروات >> المرشد الزراعي في إنتاج الخرشوف للتصدير >> برنامج تسميد الخرشوف
   إعلانات مبوبة جديد
مشاركات القراء
الموقع الشخصى
قائمة الأعضاء
ابحث فى كنانة
المحتوى
مشروعات صغيرة
الزراعة و الإنتاج الحيوانى
الإتجاهات الحديثة في تسميد المحاصيل الزيتية
المحاصيل
الإنتاج الحيوانى
الخضروات
الفاكهة
نباتات زينة وتشجير
الأعشاب و المحاصيل الزيتية
مكافحة الآفات
النحل
نشرات عامة
التصنيع الزراعى
تصنيع و إنتاج الأعلاف
الثروة السمكية

صحة وإرشادات طبية
صناعات ومهارات
ثقافة عامة ومعلومات
برنامج تسميد الخرشوف
الرجوع إلى: المرشد الزراعي في إنتاج الخرشوف للتصدير

برنامج التسميد خلال مرحلة النمو

ومع طول موسم النمو وحجم النبات الكبير يتم إتباع برنامج التسميد التالى:

اولا: أرض الدلتا والوادى :

تضاف الأسمدة بالكميات التالية وعلى أربع دفعات

300 كجم سلفات أمونيوم + 150 كجم سوبر فوسفات + 100 كجم سلفات بوتاسيوم

يتم توزيعها كالآتي :

ثانيا: الأرض الجديدة

المعاملة بالجبرلين كطريقة للتبكير في المحصول للتصدير:

يمكن الرش بالجبرلين للعمل على تبكير المحصول ويتوقف عدد الرشات والتركيز المستخدم على عمر النبات كما يلى:

  1. يتم الرش أربع مرات بتركيز 25PPM (جزء في المليون) ( قرص على 40 لتر ماء ) تبدأ الرشة الأولى عندما يكون النبات 4 ـ 6 ورقات ، وبفاصل أسبوعين بين الرشة والأخرى
  2. أو يتم الرش مرتين بتركيز 50PPM (قرص على 20 لتر ماء ) تبدأ الرشة الأولى عندما يكون النبات 8ـ10 ورقات وبفاصل أسبوعين بين الرشة والأخرى .

الإحتياطات الواجب إتباعها عند الرش بالجبرلين:

  1. الرى قبل الرش بالجبرلين بمدة حوالى أسبوع في الأراضي القديمة وأن لا تكون النباتات في حالة عطش في الأراضي الجديدة .
  2. أن يتم الرش صباحًا وقبل اشتداد درجة الحرارة مع البدء في الرش من قمة النبات ومن الداخل للخارج بحيث يتم غسيل النبات بالكامل بمحلول الرش.
  3. ضرورة استخدام السوبر فيلم أو التراتيون بمعدل 50سم/ 100لتر ماء كمادة ناشرة.
  4. الرش في عدم وجود رياح شديدة
  5. عند استخدام المعاملة بالجبرلين (البيرلكس ) للتبكير في الإنتاج يزداد معدل السماد الكيماوي الموصي به بنسبة 20ـ30%.

المعاملة بالسماد الحيوي هاليكس:

وهو عبارة عن مخصب حيوي يحتوى على بكتيريا مثبتة للأزوت الجوي وإضافته يحقق لك الآتي في زراعة الخرشوف :

  1. يقلل من كميات السماد الكيماوي الأزوتى بمقدار 20 وحدة أزوت للفدان .
  2. يزيد إنتاجية الفدان حوالى 50%.
  3. يزيد من خصوبة التربة .
  4. التبكير في النضج
  5. تحسين صفات المحصول .
  6. الحد من التلوث بالتربة .
  7. القضاء على الأمراض الفطرية بالتربة والنيماتودا بنسبة 50% .
  8. يناسب جميع أنواع الأراضي.
  9. يمكن حفظه لأكثر من عامين في جو الغرفة
  10. يعمل على زيادة كفاءة الامتصاص للعناصر الغذائية بالتربة.

طريقة الاستخدام:

  1. لإضافته مع بذرة الخرشوف:
    يحضر محلول صمغي لتنميش التقاوي بالمحلول في مكان ظليل.
    يخلط محتويات كيس الهاليكس على التقاوي ثم يتم زراعتها مباشرة
  2. لإضافته مع التقاوي الإكثار الخضري:
    يتم عمل معلق من الهاليكس في صحيفة ماء ويتم تغطيس الجزء من نبات الخرشوف في المعلق قبل الزراعة مباشرة.
  3. لإضافته بعد الزراعة:
    يخلط كيس الهاليكس مع كمية من الرمل وتكبش حول النباتات ثم تروى .

العناصر الصغرى المغذية

إذا ما عانى النبات من نقص أوزيادة أحد العناصر فإنه يعبر عن ذلك بظهور أعراض خاصة على أعضائه المختلفة كبعض صفات المجموع الخضرى كلون الأوراق ومساحتها وصفات الثمار والساق ...إلخ ، وعادة ما يكون لكل عنصر أعراض مميزة تظهر على النبات عند نقص العنصر الواحد.

والعناصر الأساسية التى يحتاجها النبات بكميات كبيرة نسبيًا أهمها: الآزوت – الفوسفور – الكالسيوم – البوتاسيوم – المغنسيوم _ الكبريت _ الحديد_ الأكسجين _ الأيدروجين _ الكربون..(تتركب أغلب المركبات العضوية من الكربون والأكسجين والأيدروجين).

وهناك عناصر يحتاجها النبات بكميات ضئيلة جدًا ولكن نقصها يؤثر على نمو النبات مثل البورن والنحاس والمنجنيز والزنك والكلور والمولبدنيوم.

والأراضي المصرية قلوية التأثير مما يؤدى إلى نقص معدل الاستفادة من العناصر الصغرى ، وهذه يمكن إضافتها في صورة مخلبية مع التقاوي أو تضاف كمحاليل مغذية ورقية.

  • من الأهمية إجراء التحاليل للتربة والماء للتعرف غلى نقص العناصر الختلفة .
  • فيما يلى بيان بأعراض نقص العناصر الكبرى الرئيسية وبعض العناصر الصغرى.

يمكن رش عنصر من العناصر الصغرى على حدة حسب كل عنصر على المجموع الخضري للنباتات مرة أو مرتين حسب الحالة ويفضل أن يكون الرش كل 60يوم ثم 80 يوم ثم 100يوم بعد الزراعة.. وبالمعدلات الآتية :

تضاف المغذيات بمعدل 50جراماً أو 50 سم لكل 100لتر ماء ،ويفضل أن تكون العناصر الصغرى مخلبية من خلال مجموعة العناصر المغذية كما في حالة الأسمدة الورقية المنتجة لوزارة الزراعة الهيئة العامة لموازنة الأسعار للمحاصيل الزراعية (نوفترين - بوتاسين).

حيث يحتوي النوفترين على عناصر كبرى وصغرى فى صورة متزنة ويستخدم للرش على النموات الخضرية فى حالة الضعف العام .

نيتروجين 5% - فوسفور 5% - بوتاسيوم 5% - زنك مخلبى 15% - حديد مخلبى 15% - بورون 0.05% -مولبيدنيوم 0.02%.

ويستخدم هذا المركب في علاج السريع لنقص العناصر الغذائية الكبرى والصغرى اللازمة لتغذية النبات وهو خال من أى هرمونات.

وحتى يتم الحصول على نتيجة إيجابية لرش العناصر الصغرى فيجب أن يكون حسب برنامج تسميد مناسب لكل أرض ولكل محصول عن طريق المركز القومى للبحوث (وحدة مشروع ترشيد استخدام العناصر الصغرى ) سواء من خلال المركز بالقاهرة أو الفروع بالمحافظات المختلفة.

سماد المكمورات وطريقة إعداده:

الطريقة التقليدية لتحضير السماد البلدي أو العضوي :

يعتبر السماد البلدي من أهم الأسمدة التى تضاف للتربة للحصول على إنتاج عال وخاصة مع التوسع في زراعة الأراضي الصحراوية الجديدة لإنتاج الخرشوف..ورغم أهميته ونقص كميته بالأسواق ..فإن أغلب المعروض منه فقير جدًا في محتواه من العناصر السمادية والمادة العضوية كما أنه معرض لأخطاء عديدة عند تحضيره وتخزينه ، خيث يتعرض لفقد أكثر من نصف ما يحتويه من النيتروجين وجزء غير قليل من المادة العضوية والفوسفور والبوتاسيوم إلى جانب احتوائه على بذور الحشائش وعدد من مسببات الأمراض للنبات والحيوان (ولا ننسى انتشار مرض القشيولا عن طريق إضافته للتربة في المناطق معينة) ولذلك كان لابد من تصنيع سماد عضوي يتميز بارتفاع قيمته السمادية عن السماد البلدي ولتلبية الاحتياجات للتوسع في الأراضي الجديدة.

ماهو سماد المكمورات ؟

هوما يحضر من المخلفات النباتية كالأحطاب والعروش وسيقان وأوراق الموز والحشائش والتبن وغيرها بفعل الكائنات الحية الدقيقة المنتشرة بهذه المخلفات بعد توافر ظروف خاصة لنشاطها كوجود التهوية الكافية والرطوبة المناسبة وتوافر عنصري النيتروجين والفوسفور بالمقادير المناسبة التى تختلف باختلاف نوعية المخلفات ومدى مقاومتها للتحلل.

وقبل إعداد المكمورات يجب أولاً فرم المخلفات باستخدام آلات الدراس لسرعة تحلل المخلفات وتتعدد حاليًا الشركات والجهات المنتجة للسماد الطبيعي(المكمورات ) بحيث أصبح لكل مزرعة السماد المخصص لها .. والذى يعتبر من الأسرار الخاصة التى تجعله ينفرد عن غيره بالعديد من المميزات.

وحتى تكون من المصدرين للخرشوف يجب أن يكون لك مصدر موثوق للحصول عليه أو إعداده بطريقة صحيحة للحصول غلى كل المميزات المطلوبة.

وفيما يلى بعض الطرق المستخدمة لإعداد سماد المكمورات (الكومبوست) والتى يمكن الاسترشاد بها.

1-خطوات عمل الكومبوست "المكمورة ":

  1. يتم اختيار المساحة المخصصة للكومة على أساس أن الطن يشغل حوالى 2 x 3م وذلك بالقرب من مصدر المياه ، وتدك الأرض جيدًا لتلافي الرشح ، مع حفر قناة حولها بعرض 20سم وعمق 10سم تنتهي بحوض تجميع الراشح حتى يمكن إعادة استخدامه في رش الكومة.
  2. توضع طبقة من المخلفات النباتية عرضها 2ـ3م ، وبسمك 50ـ60سم ثم توضع فوقها طبقة من المخلفات الحيوانية أو كسح المراحيض بسمك 10ـ15سم ،وفي حالة عدم توافر هذه المخلفات ترش بخليط من الأسمدة المعدنية حسب الجدول التالى ... وترش بالماء للترطيب فقط ويداس عليها بواسطة الأقدام لضغطها وتقليل الحجم.
  3. تكرر هذه العملية في تناوب طبقات المخلفات مع الماء أو المخلوط والضغط حتى يتم كمر كل المخلفات لإرتفاع 1.5ـ2م ثم ترش من الخارج.
  4. ترطب الكومة بعد ذلك بكميات من الماء مرة كل أسبوع شتاءً ومرتين إلى 3مرات كل أسبوع صيفًا أو كلما لزم الأمر ، بحيث إذا أخذت قبضة من الكومة على عمق 50سم تقريبًا في مواضع متعددة وضغطت باليد جيدًا رطبت راحة اليد فقط ،أى يجب ألا يكون السماد جافًا أو مشبعًا بالماء لدرجة تساقطه منه بالضغط ،وتعتبر درجة الرطوبة هذه ضرورية جدًا لنجاح عملية الكمر الهوائي ويجب المحافظة عليها حتى تمام نضج السماد.
  5. في الحالة العادية ترتفع درجة الحرارة داخل الكومة بعد 48ـ72ساعة إلى أكثر من50درجة مئوية وتزداد حتى 65ـ70 درجة مئوية وتستمر على ذلك لعدة أسابيع على حسب نوع االمخلف النباتي وتكون كافية للقضاء على حميع مسببات الأمراض والنيماتودا وبذور الحشائش.
  6. يفضل تقليب الكومة كل أسبوعين أو ثلاثة على الأكثر وضبط الرطوبة وإعادة بناء الكومة وذلك للمساعدة على خلط المكونات وزيادة التحلل.

محلوظة:
للمحافظة على محتويات المخلفات الحيوانية عند جمعها بالفرشة يضاف إليها حقنة سوبر فوسفات حقنة سلفات نشادر أو كبريت زراعي ويؤدي ذلك لزيادة محتوى المخلفات.

أهمية سماد المكمورة:

على افتراض أن لدى المزراع حوالي3 أطنان من مخلفات الزراعة تحتوي على نيتروجين بمتوسط 0.7% فإنه في خلال 2ـ3أشهر يمكن إنتاج سماد عضوي يحتوي على 21 كيلو جرام من الآزوت وهذه الكمية توازي نفس الكمية الموجودة في 100كيلو سماد كبريتات الأمونيوم مما يوازي حوالي ثلث احتياجات محصول كالقطن من الأزوت ، هذا بالإضافة إلى أن التحلل البيولوجي للمخلفات العضوية يشجع الكائنات الدقيقة على تثبيت الأزوت الحيوي بكمية حوالي الثلث أيضًا.

جدول بالأسمدة التى تخلط معًا حسب نوع المخلفات في حالة عدم توافر المخلفات الحيوانية .

كيف تنتج سماد بلدي جيد لمزرعتك؟

ما هو السماد البلدي:

يتكون السماد البلدي من روث وبول الماشية والحيوان الزراعي مضافًا إلى فرشة أو تربة (الفرشة أو الشرب وهو ما يوضع تحت الماشية من أتربة أو مخلوطة ببعض أحطاب المحاصيل بعد تقطيعها إلى قطع صغيرة ).

وتتم عملية تغيير الفرشة تحت حيوانات المزرعة بصورة منتظمة وتسمى عملية التتريب ، والغرض منها منع تبخر المكونات الغازية لروث وبول المواشي والاحتفاظ بمكوناتها لفترة أطول.

وتختلف نوعية السماد باختلاف المصدر أو الحيوانات الناتج عنها هذا السماد ، فالجاموس نسبة العناصر في سماده أقل لكثرة إخراجه ،والغنم تزداد نسبة العناصر به لأنها أقل إخراجًا، ويعتبر السماد الناتج من الجاموس والبقر سمادًا باردًا نظرًا لبطء تحللها وذلك لزيادة نسبة المياه فيها.

أما السماد الناتج من الفصيلة الخيلية كالحصان والحمار والأغنام فهى أسمدة حارة لقلة ما بها من ماء ولسرعة تخمرها وتحولها إلى مواد صالحة لتغذية النبات ،ويعتبر سماد الدجاج مرتفع جدًا في النيتروجين وإضافته لكومة الكومبوست فإنه ينشط التفاعل فيها.

ما يجب مراعاته لإنتاج السماد البلدي :

  1. أن تكون أرضية الحظيرة غير منفذة للسوائل.
  2. أن تكون الفرشة كافية لإمتصاص البول وسوائل الروث (حوالي متر مكعب من التراب لكل عشرة حيوانات يوميًا)
  3. العمل على إبقاء السباخ لأطول فترة ممكنة بالحظائر .
  4. نقل السباخ يوميًا من الحظائر في حالة مواشى اللبن.
  5. اختيار مكان التخزين بالقرب من الحظائر .
  6. يمكن زيادة محتويات المخلفات الحيوانية من الفوسفور والنيتروجين بإضافة حفنة من السوبر فوسفات وحفنة من سلفات نشادر أو كبريت.

ما يجب مراعاته في الاستخدام الأمثل للأسمدة العضوية:

  1. يجب عدم تقطيع السماد قبل مضى ستة أشهر على تكوينه حتى يتمكن من التحلل .
  2. إذا نقل السماد البلدي إلى الحقل وجب تفريده أو نثره بسرعة ثم تغطيته بالحرث مباشرة .
  3. يفضل عدم إضافته قبل الزراعة العفير ، حيث إن الرى يؤدي إلى فقد الأزوتات خاصة إذا كان السماد العضوي قديمًا.
  4. يفضل تنعيم السماد قبل نثره حتى يسهل توزيعه بالتساوي .
  5. في الأرضي الرملية تستخدم الأسمدة البطيئة المفعول حيث يسهل فقد الأزوت مع ماء الرشح بسرعة ـ ويجب إضافتها قبل حلول فصل النمو بوقت كاف حتى يتم تحللها وإنفراد الأزوت منها في وقت حاجة النبات لها
  6. عدم استخدام السماد غير الكامل التحلل حتى لايضر النباتات.
  7. يفضل إضافة السماد البلدي قبل الحرثة الأخيرة وعدم إضافته في الجور.

تحويل قش الأرز إلى سماد عضوي:

الخطوات :

  1. فرم قشر الأرز الجاف.
  2. يجهز مخلوط منشط كالآتي :15كجم سلفات نشادر +5كجم سوبر فوسفات +100كجم روث ماشية متحلل.
  3. تخصص مساحة 2x3متر بالقرب من مصدر ماء الرى ،ويحفر حول هذه المساحة قناة بعرض 20سم وعمق20سم.
  4. أفرد كمية من القش المقطع (حوالى 1/10 الكمية ) ويتم ترطيبها بالماء ثم أضف إليها كمية من المنشط ( 1/10 الكمية )و استمر في الدك عليها بالأقدام.
  5. تكرر هذه الخطوات حتى يتم تكوين كومة من عشر طبقات مع الترطيب المستمر والخلط والدك لكل طبقة لتوفير الظروف الملائمة لنشاط الكائنات الدقيقة التى تقوم بعملية تحلل القش ، حيث تنشط جدا هذه الكائنات الدقيقة وترفع درجة الحرارة إرتفاعها لتبلغ 65ـ72 درجة مئوية خلال أسبوع على الأكثر ،وتظل محتفظة بهذه الدرجة لعدة أيام .
  6. تقلب الكومة وترطب مرة أخرى لإستكمال عملية التحلل حيث تنضج الكومة بعد 1.5ـ2شهر.

مميزات السماد العضوي الناتج:

  1. يحتوي هذا السماد على العناصر السمادية الأساسية مثل النيتروجين والفوسفور والبوتاسيوم
  2. خال من أى فطريات أو ميكروبات أو بذور الحشائش أو الديدان والحشرات وكذلك من أى روائح كريهة.
  3. التكلفة قليلة لتجهيزه داخل المزرعة بدون مصاريف نقل والتخلص من المخلفات.
  4. تكلفة العمالة قليلة حوالى 3عمال لبناء الكومة وتقليبها لمدة من 4ـ5 ساعات .
  5. كل طن من القش ينتج 2.5متر مكعب سماد عضوي جيد يؤدي إلى زيادة تهوية التربة ويرفع من قدرة الأراضي الرملية على الإحتفاظ بالماء ورفع خصوبة التربة ويزيد المحصول.

سماد عضوي من حطب الذرة:

استخدام مخلفات المزرعة من حطب الذرة لإنتاج سماد عضوي جيد وخال من أى إصابات أو أمراض على أن تتوافر ظروف مناسبة من الرطوبة (50ـ60%)مع توافر تهوية مناسبة (50%أكسيجين ) لتنشيط عمل الميكروبات في تحليل الحطب حيث ترتفع درجة الحرارة داخل الكومة حتى تصل إلى 70 درجة مئوية.

  1. يقطع الحطب (يفرم ) إلى أجزاء صغيرة (حوالى 7ـ10سم)
  2. افرد الحطب المقطع على أرض جافة بعرض 2متر وبارتفاع نصف متر .
  3. يضاف على الحطب طبقة رقيقة من السباخ البلدي القديم المأخوذ من مواشي المزرعة.
  4. رطب هذه الطبقة بكمية مناسبة من الماء (50ـ60%).
  5. رش محلول منشط من6كجم سوبر فوسفات +20كجم سلفات نشادر.
  6. جهز طبقة جديدة من الحطب بنفس النظام السابق وطبقة ثالثة ورابعة حتى تصل إلى ارتفاع 1.5متر.
  7. قلب الكومة بعد حوالي أسبوع مع ضبط درجة الرطوبة .
  8. كرر عملية التقليب كل أسبوعين .
  9. يتكون السماد العضوي بعد حوالي 1.5 شهر ونصف.
  10. نضج السماد : ينضج السماد عندما تقل نسبة الكربون للنيتروجين إلى النصف تقريبًا أي من 1:20 إلى 1:10 ويمكن الاستدلال من لون الحطب حيث يتحول من اللون الأصفر إلى اللون البني الحروق ويصبح السماد هشًا.

سماد عضوي من مخلفات معاصر القصب:

استخدام مخلفات الحقل ومخلفات معاصر القصب لإنتاج سماد عضوي جيد وخال من أي إصابات أو أمراض بإتباع الخطوات التالية:

  1. يتم تقطيع المخلفات إلى قطع صغيرة ويفضل استخدام ماكينة دراس .
  2. يجهز محلول منشط كالآتى:
    مخلفات حظائر المواشي ويتم عمل محلول منها بوضع الماء عليه وإذابتها ويضاف إليها سلفات البوتاسيوم .
  3. دك الأرض للمساحة التى تم تحديدها لعمل المكمورة بمساحة حوالي2X3 م بالقرب من مصدر ماء الري ويفضل عمل حفرة بعمق حوالي 50سم للمكمورة وتسوية الأرض .
  4. عمل طبقات من مصاصة القصب ومخلفات المزرعة مع رشها بالماء للترطيب ثم بالمحلول المنشط ، استمر في الدك عليها بالأقدام.
  5. إضافة الجير لضبط (PH ) وتحفيز التفاعلات الحيوية .
  6. إضافة الكبريت الزراعي رشًا بين الطبقات.
  7. استمرار الإضافة لعمل 10 طبقات من المخلفات بارتفاع 1.20متر.
  8. تغطية الكومة بأفرع الأشجار وسعف النخيل لحمايتها من أشعة الشمس .
  9. يتم الكشف على الكومة دوريًا كل 10 أيام بقياس حرارة التفاعل والتى ترتفع تدريجيًا لتصل لحوالي 70م خلال أسبوعين على الأكثر .
  10. تقليب الكومة كل حوالي شهر مع ترطيبها مرة أخرى لاستكمال عملية التحلل حيث تنضج الكومة بعد 1.5ـ2شهر.

اضغط هنا للمزيد من المعلومات »


مهتم بالصور الفوتوغرافية، ادخل هنا!
 هذا الموقع برعاية
الصفحة الرئيسية | عن كنانة | أسئلة متكررة | خريطة الموقع | اتصل بنا
كنانة أونلاين - الصندوق المصرى لتكنولوجيا المعلومات و الاتصالات © 2006