خريطة البوابة المعلوماتية موقع خاص لكل مشترك فى كنانة أونلاين مشاركات القراء قاموس متعدد اللغات
      مشروعات صغيرة الزراعة و الإنتاج الحيوانى مهارات و صناعات صحة الأسرة ثقافة عامة و معلومات  
موقعك من كنانة : صناعات ومهارات >> كيف تلتحق بوظيفة ملائمة >> كتابة الســيرة الذاتيــة
   إعلانات مبوبة جديد
مشاركات القراء
الموقع الشخصى
قائمة الأعضاء
ابحث فى كنانة
كتابة الســيرة الذاتيــة
الرجوع إلى: كيف تلتحق بوظيفة ملائمة
دكتور مهندس/ إبراهيم الغنام . مستشار تطوير المشروعات

السيرة الذاتية مهما كانت جودتها لن تحصل لك على وظيفة بمفردها. ولكن السيرة الذاتية الجيدة سوف تجذب انتباه مدير التوظيف وتحصل لك بهذه الطريقة على مقابلة شخصية. والهدف من السيرة الذاتية هو أن توضح إنجازاتك ومؤهلاتك لصاحب العمل المرتقب، وإذا أعجب صاحب العمل ما يراه فيها فسوف يطلب مقابلتك وجها لوجه.

السيرة الذاتية في اللغة

هي بيان أو تقرير شخصي موجز يستعرض بعض المعلومات الشخصية عن تاريخ عمل ومؤهلات شخص يرغب في الحصول على عمل أو وظيفة معينة. أما من الناحية الوظيفية فيمكن تعريفها بأنها عبارة عن صفحة تسويقية تعرض مهارات وإنجازات وخبرات طالب الوظيفة بصورة واقعية مشوقة وبشكل علمي منظم وجذاب.

اعتبر سيرتك الذاتية بمثابة كتيب للدعاية لك. يتعين عليك أن تظهر لصاحب العمل المرتقب إنجازاتك ومجال خبراتك. واستراتيجيتك يجب أن تكون إبراز الخبرات والمهارات التى يبحث عنها صاحب العمل هذا بالذات.

وسيرتك الذاتية هي أيضا مثال لمهاراتك في التنظيم والتواصل مع الآخرين، فالسيرة الذاتية المكتوبة بإتقان وحرفية تعطى فكرة لصاحب العمل أنك ستصبح موظفا يحوز التقدير. وبالمثل فإن السيرة الذاتية المكتوبة بإهمال هي وسيلة سريعة لكي تحرم نفسك من المشاركة في السباق حتى قبل أن يبدأ.

الهدف من كتابة السيرة الذاتية

السيرة الذاتية الجيدة هي بمثابة أداة تسويقية لمؤهلاتك وخبراتك وما سوف تضيفه للشركة المتقدم لها . الغرض الرئيسي للسيرة الذاتية هو محاولة الحصول على فرص عمل فالسيرة الذاتية الجيدة تؤهلك للحصول على موعد للمقابلة الشخصية التى هي فرصتك للحصول على فرصة عمل.

الأجزاء الهامة في السيرة الذاتية وطريقة العرض

  • الإسم ، العنوان ، التليفون .
  • الهدف الوظيفي .
  • المؤهلات العلمية .
  • الخبرة المهنية .
  • معلومات إضافية
  • أشخاص يمكن الرجوع إليهم للإستعلام عنك .

وظائف السيرة الذاتية

إن الهدف الأساس للسيرة الذاتية هو مساعدتك في الحصول على مقابلة شخصية مع متخذ قرار التوظيف في الشركة التي ترغب في العمل معها.

والسيرة الذاتية تعمل على تحقيق هذا الهدف من خلال مجموعة من الوظائف أهمها:

1) تعريف عن نفسك:

تقوم السيرة الذاتية برسم صورة واضحة عنك لرب العمل بطريقة منطقية ومختصرة عن الجوانب الشخصية وأهم المعلومات عن مؤهلاتك ومستوى تعليمك وخبرتك وحتى هواياتك.

2) دعوة للمقابلة الشخصية:

إن صاحب العمل لديه متطلبات ومعايير أداء خاصة يشترط توافرها في شاغر الوظيفة والسيرة الذاتية من خلال إظهار قدراتك ومؤهلاتك وخبراتك لصاحب العمل تعمل على مساعدتك في الحصول على دعوة لمقابلة صاحب العمل أو المسؤولين عن التوظيف في جهة العمل التي تتقدم إليها.

3) أداة تسويقية:

لأن السيرة الذاتية تسبقك في معظم الأحوال لمقابلة أرباب الأعمال فهي أداة مهمة لتسويقك ، لذا فإنه ينبغي أن تؤدي إلى جذب الانتباه إليك وإلى مواهبك وقدراتك.

أشكال السيرة الذاتية

مع تنوع الخبرات الوظيفية المتاحة الآن فلا يوجد شكل واحد للسيرة الذاتية يناسب جميع الأشخاص، ولكن وبالرغم من ذلك فهناك طرق متعارف عليها لترتيب المعلومات فى سيرتك الذاتية لكى تبرزها فى أفضل شكل ممكن.

والأسلوبان اللذان يحظيان بأكثر اهتمام ومناقشة هما الشكل الزمنى والشكل الوظيفى، ولكل منهما مزاياه وعيوبه فيما يخص طريقة عرض البيانات. الأسلوب الثالث ـ الجمع بين الأسلوبين السابقين ـ هو محاولة للتوفيق بين الأسلوبين وهو أسلوب لاقى شعبية فى السنوات الأخيرة. ويقدم لك "المعاون المهنى" نظرة عامة عن كل شكل من هذه الأشكال لمساعدتك فى أن تجد أفضل شكل يناسبك.

الشكل الزمنى

هذا هو أكثر أشكال السيرة الذاتية شيوعا والشكل المفضل لدى أصحاب العمل. ففى الشكل الزمنى يسلط الضوء على الخبرة الوظيفية، ويتم عرض التاريخ الوظيفى للمتقدم بترتيب زمنى عكسى بحيث توضع أحدث وظيفة فى أعلى القائمة.

الشكل الزمنى يناسبك إذا كانت أحدث خبرة وظيفية لك لها علاقة بالوظيفة التى تتقدم إليها وإذا كنت تود الاستمرار فى نفس الخط الوظيفى أو مثيله، فصاحب العمل المرتقب يمكنه أن يرى بسهولة ما قمت بعمله وكيف تقدمت فى عملك واكتسبت خبرات جديدة.

وعلى الرغم من شعبية هذا الشكل إلا أن هناك بعض الأسباب التى قد تجعله غير مناسب لك. إذا كنت فى بداية دخولك إلى ساحة العمل من المدرسة، فإن مثل هذه السيرة الذاتية ستبرز افتقارك إلى الخبرة، أو ربما تكون قد عملت حديثا فى وظائف ليست لها علاقة بالوظيفة التى تتقدم إليها. إذا كنت تعود مرة أخرى إلى ساحة العمل بعد فترة طويلة من التغيب فإن مثل هذه السيرة الذاتية سوف تبرز فترة التغيب والسكون، وستظهر فترات الفراغ فى تاريخك الوظيفى بشكل أكثر وضوحا.

وبالمثل إذا كان تاريخك الوظيفى به العديد من الوظائف قصيرة الأجل فإن من شأن ذلك أن يؤدى بصاحب العمل المرتقب إلى التساؤل عن قدرتك فى المحافظة على وظيفتك والاستمرار فيها. أما وجودك فى وظيفة واحدة على مدى فترة طويلة من الزمن فى شركة ما قد تكشف عمرك إلى حد ما وربما لاتشعر أنت بالراحة إزاء هذا الموضوع.

الشكل الوظيفى

هذا الشكل لايتبع خطا زمنيا متصلا ولهذا فهو يبرز إنجازاتك ومهاراتك، أما تاريخك الوظيفى فيكتب بشكل موجز أو يتم تجنبه تماما. وتوضع مهاراتك وخبراتك الهامة بالنسبة للوظيفة الحالية (بما فى ذلك الخبرة التعليمية) فى بداية سيرتك الذاتية، وتنظم بحيث يستطيع صاحب العمل أن يرى مدى ارتباط مهاراتك بالوظيفة التى تتقدم إليها. (فى السيرة الذاتية ذات الشكل الزمنى قد ينظر صاحب العمل ببساطة إلى الوظائف التى عملت بها من قبل لمعرفة إذا كانت لديك الخبرة التى يبحث عنها). ربما تتطلب كتابة السيرة الذاتية ذات الشكل الوظيفي مجهودا أكبر ولكنها تعطيك حرية تسليط الضوء على مواهبك بدلا من التركيز على خبراتك الوظيفية التى حصلت عليها حديثا.

ويمكن أن تكون السيرة الذاتية ذات الشكل الوظيفى فعالة بشكل خاص إذا كنت قد عملت فى عدد من الوظائف المتشابهة، ففى هذه الحالة ستسمح لك بإلقاء الضوء على مهاراتك بدلا من عرض لاجدوى منه لتاريخ وظيفى ممتلئ بالوظائف المتشابهة. ولكن السيرة الذاتية ذات الشكل الوظيفى قد تثير فى ذهن صاحب العمل تساؤلات عما إذا كنت تريد إخفاء بعض المعلومات، ولايعنى هذا أن السيرة الذاتية ذات الشكل الوظيفى يتم تجاهلها أو أنها بلا تأثير. ولكن صاحب العمل الذى يبحث عن تاريخ وظيفى واضح المعالم قد لايعجبه هذا الشكل، خاصة إذا استخدمته لإخفاء حقيقة افتقارك إلى الخبرة أو وجود فترات طويلة بلا عمل فى تاريخك الوظيفى.

إذا لم يكن لديك اعتراض على الشكل الزمنى المعكوس فاستعمله بدلا من الشكل الوظيفى. أما إذا كنت ماتزال معجبا بفكرة الشكل الوظيفى فربما جعلت سيرتك الذاتية أكثر جاذبية عن طريق دمج الشكلين وعمل سيرة ذاتية تجمع بينهما.

الجمع بين الشكلين الزمنى والوظيفى

السيرة الذاتية التى تجمع بين الشكلين الزمنى والوظيفى هى سيرة ذاتية ذات شكل وظيفي ولكن أضيف إليها تاريخ وظيفى موجز، وفيها تعرض المهارات والإنجازات أولا ثم يتبعها التاريخ الوظيفى. يجب عليك أن توضح أين ومتى عملت ونوع الوظيفة التى كنت تؤديها، فمن شأن هذا أن يقلل من مخاوف صاحب العمل وقلقه إزاء خبراتك، ويسمح لك أيضا أن تبرز مواهبك وكيف يمكنك استخدامها فى الوظيفة التى تتقدم إليها. وعلى الرغم من أن معظم أصحاب العمل يفضلون السيرة الذاتية ذات الشكل الزمنى إلا أن هذا الشكل هو بديل جيد للسيرة ذات الشكل الوظيفى.

كتابة السيرة الذاتية

قبل البدء في كتابة سيرتك الذاتية عليك مراعاة النقاط التالية:

  • حدد الصورة التي تريد أن تظهر بها أمام الآخرين في المجال الوظيفي مثل موظف جاد يحب عمله أو موظف مبتكر ولديه قدرات فنية وشخصية مرحة أو مرن ومتعاون ويحافظ على المواعيد
  • كيف تحب أن تسوق نفسك؟!
  • ما الأشياء المهمة التي تستطيع أن تقدمها إلى الشركة التي تريد العمل بها؟
  • كيف تظهر نقاط القوة بطريقة فعالة؟

الآن يمكنك البدء بكتابة معلوماتك الشخصية أولا ثم بعد ذلك قم باستعراض خلفيتك العلمية وبعد ذلك خبراتك ، كما هو مبين في أجزاء السيرة الذاتية.

إعداد السيرة الذاتية:

في هذه الجزئية سوف نقوم بتقديم مجموعة من الإرشادات والمقترحات التي نأمل بإذن الله أن تساعدك في إعداد السيرة الذاتية الفعالة.

الخطوة الأولى:

تبدأ بتحديد واختيار الشكل العام الذي تفضله للسيرة الذاتية.

وهنا تجدر الإشارة بأنه لا يوجد هناك نمط واحد أو أسلوب مثالي لشكل السيرة الفعالة ، ولذلك يمكنك أن تختار النموذج الذي ترتاح إليه ويناسب احتياجك.

الخطوة الثانية:

قبل البدء الفعلي في كتابة السيرة الذاتية تذكر الأشياء التالية:

  • السيرة الذاتية ملخص عنك فاجعلها مختصرة على ألا تغفل إبراز نقاط القوة فيك
  • السيرة الذاتية مكتوبة فاجعلها سهلة القراءة والفهم
  • السيرة الذاتية وثيقة لتسويقك عند أصحاب العمل فاجعلها مقنعة وفعالة
  • السيرة الذاتية تعكس شخصيتك فلا تبخل في إعدادها بالوقت والتفكير والجهد وذلك لأن الإهمال واللامبالاة في إعدادها قد يكون له آثار عكسية كبيرة في تسويق قدراتك.

الخطوة الثالثة:

هناك نصائح مهمة يجب مراعاة الالتزام بها أثناء كتابة السيرة الذاتية هي:

  • تجنب استخدام السيرة الذاتية نفسها في كل الأحوال للتقدم لجميع أنواع الوظائف، فلكل وظيفة وثيقة خاصة بها.
  • اجعل السيرة مختصرة ولكن بدون إيجاز ويعد حجم صفحة واحدة مناسبا جدا.
  • لا تقيد نفسك بهدف واحد إلا إذا كنت تريد أن تحصر فرصك في هذا الهدف.
  • استخدم جملاً قصيرة وكلمات فعالة ، كلمات تدل على الإنجاز والكفاءة والقدرة.
  • استخدم مصطلحات فنية تشير إلى معلومات تتصل بمجال عمل الشركة أو جهة العمل المتقدم للعمل فيها أو أي معلومات أخرى تعرفت عليها تخص جهة العمل أو المركز المرغوب.
  • بين اهتماماتك تجاه الشركة أو جهة العمل والوظيفة المتقدم لها.
  • استخدم ورقاً من نوع جيد وفاخر وابتعد عن الورق البراق أو الملون وخاصة الألوان الفاقعة.
  • راجع ما كتبت وتأكد من عدم وجود أي أخطاء إملائية أو أخطاء في تركيب الجمل ولزيادة التأكد يفضل عرض السيرة على أحد ذوي الخبرة لمراجعتها.
  • حاول أن تجعل سيرتك الذاتية مناسبة من حيث الأسلوب لإدخالها في الكمبيوتر حيث إن بعض جهات العمل تستخدم الكمبيوتر وشبكات الكمبيوتر لتخزين المعلومات في قواعد بياناتهم الخاصة.
  • يفضل عند عمل السيرة الذاتية الابتعاد عن الصور والزخرفة الزائدة.
  • لا تختصر الكلمات إلا إذا كانت كلمات معلومة للجميع مثل ت: لتعني تليفون.

محتوى السيرة الذاتية

نقاط يجب مراعتها :

  • عند إعداد المسودة الأولى لا تضع في الإعتبار عدد الصفحات وتذكر أنك تستطيع دائماً الإضافة أو الحذف قبل إعداد النسخة النهائية .
  • الإسم / العنوان / التليفون
  • إكتب إسمك الرسمي ( أسماء الشهرة لا يتم ذكرها ) .
  • أذكر عنوان منزلك ، والصندوق البريدي إن وجد ومن الممكن أن تذكر إسم شخص نستطيع الرجوع إليه في حالة عدم تواجدك .
  • بالنسبة للتليفون لا تنسى أن تذكر مفتاح المدينة قبل رقم التليفون ، وإذا كان لديك عنوان بريد إلكتروني يجب إدراجه .

معلومات إضافية

هذا البند يندرج تحته أي معلومات أخرى لا تتبع أي من البنود الأساسية بالرغم من أن الاهتمامات والهوايات ومهارات الكمبيوتر والأنشطة من الممكن كتابتها كبنود مستقلة (خاصة إذا كانت لديك مهارات متميزة) و يمكن أيضاً إدراجها تحت هذا البند .

الاهتمامات

يتم استخدام تلك المعلومات لمعرفة شخصيتك ومدى ملاءمتك للعمل ، ويجب إدراج هذا البند في حالة وجود مساحة له في السيرة الذاتية ، ويتضمن الأنشطة الاجتماعية والمدنية والأنشطة الرياضية والهوايات وكل ما يوضح كيفية إستغلال وقت الفراغ .

مهارات استخدام الحاسب الآلي

يتم كتابة برامج الكمبيوتر التي تجيدها مع ذكر درجة الإجادة .

أنشطة ، جوائز ، درجات شرفية ، مهارات قيادية

صاحب العمل يهتم دائماً بمهارات وخبرات المتقدم سواء كانت مدفوعة الأجر أو أنشطة تطوعية لذلك يجب ذكر الأنشطة الإجتماعية ، الإنتخابات الجامعية والنقابية وأيضاً أي تقدير أو جوائز تم الحصول عليها لا يجب إغفالها .

أشخاص يمكن الرجوع إليهم

يجب الرجوع إلى الأشخاص المعنيين قبل ذكرهم.

ما ينبغي ذكره في السيرة الذاتية وما لا ينبغي

ماينبغي فعله

  • اذكر كل الوظائف التي تم شغلها بصرف النظر عن طول أو قصر الفترة حتى لو كنت حديث التخرج .
  • اذكر كافه الخبرات و التجارب التي تعرضت لها حتى لو كانت تطوعيه أو غير مدفوعة الأجر .
  • يجب أيضا أن تتضمن السيرة الذاتية أي فترات زمنية أمضيتها ببرنامج تدريبي أو لاستكمال در اسه في فترات ما بين الوظائف المختلفة.
  • اذكر أيضاً الوظائف التي لا تتعلق بمجال عملك الحالي ولكن دون الدخول في التفاصيل .

مالا ينبغي فعله

بالنسبة لأصحاب الخبرات:

  • احذف أي وظيفة هامشية إلا في حالة توضيحها لمهاراتك .
  • احذف الوظائف التي لا تشكل أهمية لهدفك الوظيفي الحالي .

إرشادات تعينك على كتابة السيرة الذاتية

1. اكتب ما قل ودل

أصحاب العمل لديهم العديد من المشاغل فلا تقع فى خطأ أن تطلب منهم قراءة سيرة ذاتية تكون أطول مما يجب بلا ضرورة، فالسيرة الذاتية الطويلة المسهبة سوف تنفر الشخص الذى لا يملك الكثير من الوقت. السيرة الذاتية يجب أن تتكون من صفحة واحدة إذا أمكن ومن صفحتين - إذا كانت هناك ضرورة ملحة لذلك - لوصف خبرات وظيفية لها علاقة بالوظيفة التى تتقدم إليها. والسيرة الذاتية التى تتكون من صفحتين لاتعطيك ميزة خاصة إذا كانت تمتلئ ببيانات لا توجد علاقة موضوعية بينها وبين الوظيفة التى ترغبها. استخدم المساحة المتاحة فقط إذا رغبت فى أن توضح إنجازاتك توضيحا كاملا.

2. استخدم كل كلمة فى موضعها

استخدام اللغة على درجة كبيرة من الأهمية، فأنت تحتاج إلى أن تعرض نفسك على صاحب العمل بسرعة وكفاءة. خاطب احتياجات صاحب العمل المرتقب بسيرة ذاتية مكتوبة بوضوح وقوة.

  • تجنب الفقرات الطويلة (التى تزيد عن ستة أو سبعة أسطر)، فكثيرا من الاحيان يمر مديرو التوظيف بأنظارهم مرورا سريعا عبر السيرة الذاتية، ولهذا فإذا وضعت بياناتك على شكل أجزاء صغيرة يسهل التعامل معها فستزداد فرصة قراءة سيرتك الذاتية.
  • استخدم أفعال الحركة والفعل مثل "طورتُ"، "أدرتُ"، "صممتُ" لإلقاء الضوء على إنجازاتك.
  • لاتستخدم جملا تصريحية مثلا " لقد قمتُ أنا بتطوير ..." "لقد ساعدتُ أنا فى ... " تخلص من الضمير "أنا".
  • تجنب التركيبات المبنية للمجهول مثل "عُهد إلى بمسئولية إدارة..." فمن الأفضل أن نقول "أدرت" ففيها قوة وثقة.

3. استغل خبراتك على أفضل وجه

  • صاحب العمل المرتقب يريد أن يعرف ما أنجزته فعليا حتى يحصل على فكرة جيدة عما تستطيع أن تنجزه بالنسبة لشركته.
  • لاتكن غامضا. صف الأشياء التى يمكن قياسها بشكل موضوعى. إذا ذكرت لشخص ما أنك "حسنت كفاءة المخازن" فأنت لاتقول الكثير، ولكنك عندما تقول أنك "خفضت تكاليف الاستردادات بمقدار 20% مما وفر للشركة مبلغا يصل إلى 38 ألف دولار فى هذه السنة المالية" فإنك تقول الكثير. سيشعر صاحب العمل براحة أكبر إزاء إعطائك وظيفة إذا استطاع التحقق من هذه الإنجازات.
  • كن أمينا. هناك فرق بين استغلال خبراتك بطريقة مثلى وبين تزييفها أو المبالغة فيها، فصاحب العمل يستطيع بسهولة اكتشاف التزييف فى السيرة الذاتية (إذا لم يحدث ذلك مباشرة فإنه سيحدث خلال عملية المقابلة الشخصية)، وحتى إذا لم يمنعك هذا من الحصول على الوظيفة فقد يكلفك هذه الوظيفة لاحقا.

4. لاتهمل الشكل الخارجى

  • السيرة الذاتية هى أول انطباع ستتركه عند صاحب العمل المرتقب، والسيرة الذاتية الناجحة تعتمد على ما هو أكثر مما تذكره فيها، فالطريقة التى تستخدمها فى كتابتها لها أهمية كبيرة أيضا.
  • راجع سيرتك الذاتية لتتأكد أنك استخدمت التراكيب النحوية والهجائية السليمة وكلها دليل على قدراتك التواصلية الجيدة وعلى اهتمامك بالتفاصيل الدقيقة. لاشىء يضيع عليك فرصتك فى الحصول على وظيفة أسرع من سيرة ذاتية تزدحم بالأخطاء (التى يمكن تجنبها بسهولة).
  • اجعل سيرتك الذاتية سهلة على عين القارئ. استخدم الهوامش الطبيعية (بوصة واحدة أعلى الصفحة وأسفلها، وبوصة وربع على الجانبين) ولاتحشر النص داخل الصفحة. اترك بعض المسافات بين الأجزاء المختلفة وتجنب أشكال الحروف الغريبة غير المألوفة واستخدم أشكال حروف بسيطة ذات سمة حرفية.
  • استخدم نوعا عاديا من الورق غير النسيجى ذى الحبيبات الدقيقة، لونه أبيض أوعاجى. تذكر أن الورق النسيجى أو الغامق قد لايمكن تصويره بشكل جيد إذا حاول صاحب العمل عمل نسخ ليوزعها على المشاركين الآخرين فى عملية التوظيف.
  • إذا اضطررت إلى عمل نسخ من سيرتك الذاتية تأكد أن هذه النسخ نظيفة وواضحة، فحتى أفضل السير الذاتية تنسيقا قد تدمرها آلة النسخ الرديئة. لاتستخدم سوى آلات النسخ المستعملة فى النسخ الحرفى.

5. الهدف، الهدف، الهدف

سلط الضوء على ما تستطيع عمله لصاحب العمل، وكن محددا. إذا كنت تقدم أوراقك لأكثر من وظيفة فعدل من سيرتك الذاتية طبقا لذلك. من المفيد أن تعدل سيرتك الذاتية لتناسب وظيفة معينة ولا تنس أن تذكر الخبرات التى لها صلة بالوظيفة التى تتقدم لها.

6. تخلص من التفاصيل الزائدة

التفاصيل غير الضرورية تشغل حيزا كبيرا بلا داع من مساحة السيرة الذاتية.

  • لا تذكر الصفات الشخصية مثل السن أو الطول أو الحالة الاجتماعية فهذه المعلومات لايحق لأصحاب العمل قانونا أن يطلبوها منك، والمرجح أنهم سيشعرون براحة أكبر إذا لم تتطوع أنت بذكرها.
  • لاتذكر هواياتك واهتماماتك إلا إذا كانت مرتبطة بالوظيفة التى تتقدم لها، تجنبها تماما إذا كنت بحاجة إلى مساحة لتصف خبراتك الوظيفية.
  • لاتضع العبارة "يمكن تقديم قائمة بأسماء الأشخاص الذين يمكن الرجوع إليهم إذا طلب ذلك" إذا كنت محتاجا إلى مساحة لوصف خبراتك الوظيفية. معظم أصحاب العمل يسلمون بأن لديك اشخاصا للرجوع إليهم وسيطلبون منك ذلك إذا قضت الضرورة.
  • تجنب كتابة جملة تصريحية "بهدفك" ـ فلابد أن يكون هدفك واضحا فى خطابك التمهيدى. إذا قررت إضافة "الهدف" فكن محددا. الجمل الغامضة مثل "أحاول الاستفادة من مهاراتى التسويقية" أو "أبحث عن عمل يرضينى" لا تضيف أي شئ لسيرتك الذاتية بل يمكن أن تترك انطباعا بأنك انسان غير واثق من نفسه.

اضغط هنا للمزيد من المعلومات »


مهتم بالصور الفوتوغرافية، ادخل هنا!
 هذا الموقع برعاية
الصفحة الرئيسية | عن كنانة | أسئلة متكررة | خريطة الموقع | اتصل بنا
كنانة أونلاين - الصندوق المصرى لتكنولوجيا المعلومات و الاتصالات © 2006