انضم إلى صفحة أراضينا على الفيسبوك
لمتابعة أحدث المقالات و تبادل الخبرات فى مجال الزراعة و الإنتاج الحيوانى و الثروة السمكية
للانضمام، اضغط على زرأعجبنى أو Like
خريطة البوابة المعلوماتية موقع خاص لكل مشترك فى كنانة أونلاين مشاركات القراء قاموس متعدد اللغات
      مشروعات صغيرة الزراعة و الإنتاج الحيوانى مهارات و صناعات صحة الأسرة ثقافة عامة و معلومات  
موقعك من كنانة : الزراعة و الإنتاج الحيوانى >> الأعشاب و المحاصيل الزيتية >> زراعة الزيتون (2) >> الإحتياجات المائية و الرى
   إعلانات مبوبة جديد
مشاركات القراء
الموقع الشخصى
قائمة الأعضاء
ابحث فى كنانة
زراعة الزيتون (2)
الأهمية الإقتصادية
طرق جمع الثمار
مراحل النضج و جمع المحصول
الاثمار و كمية المحصول
زراعة المحاصيل المؤقتة بين الأشجار
تجديد الأشجار المسنة
التقليم و تربية الأشجار
التغذية و التسميد
الإحتياجات المائية و الرى
مقاومة الحشائش و عزيق التربة
الملقحات
الأرض المناسبة
التطعيم
التكاثر البذرى
الأصناف التجارية
التربة المناسبة و ماء الرى
المناخ المناسب
الوصف النباتى
الآفات و الأمراض
زراعة الزيتون (2) / الإحتياجات المائية و الرى
الرجوع إلى: زراعة الزيتون (2)

الاحتياجات المائية لشجرة الزيتون قليلة نسبيا بالمقارنة بأنواع الفاكهة الأخرى وبوجه عام فإن أصناف الزيتون التي تسخدم في التخليل تحتاج بين 8000 – 16000 متر مكعب سنويا في حين أن أصناف الزيت تحتاج لكميات مياه أقل ويزداد احتياج شجرة الزيتون للماء بدرجة واضحة خلال الفترة التي تبدأ قبل الأزهار وتمتد إلى أن يتم العقد وتتجاوز الثمار مرحلة النمو النشط . وهذه الفترة في المناطق الشمالية حيث موسم الأمطار الشتوية وقد لوحظ أن في السنوات التي تقل فيها هذه الأمطار يؤثر الجفاف على تكوين مبايض الأزهار مما يؤدي إلى قلة المحصول بعد ذلك . أما الفترة الثانية التي يزيد فيها احتياج الأشجار للماء توافق مرحلة تصلب النواة ( الغلاف المحيط بالبذرة ) ويحدث ذلك في شهر أغسطس أي في أشد الشهور جفافا . وبصفة عامة تعتمد زراعة الزيتون في مصر على الري ما عدا المنطقة المحيطة برفح حيث يزرع بعليا معتمدا على الأمطار والتي لا تزيد في أكثر الحالات عن 300 مللي متر في السنة . أما في المناطق الأخرى فيروى ريا صناعيا وتعتمد الطرق القديمة لري مزارع الزيتون سواء في وادي العريش أو الواحات على الري عالية وتحدد الكميات من الماء التي تعطي للأشجار للاحتياج الفعلي واستخدام أجهزة قياس الرطوبة في التربة مع الأخذ في الاعتبار الفترات التي تحتاج فيها الأشجار للماء بمعدل مرتفع وكقاعدة أساسية يلزم لتحقيق إنتاج اقتصادي توفير مياه التربة القابلة للامتصاص بالقدر الكافي لعدم معاناة الأشجار للعطش أي ما بين السعة الحقلية ونقطة الذبول خلال شهر يناير حيث تتكون الأزهار داخل البراعم وكذلك في فترة التفتح والتزهير والعقد وأثناء نمو الثمار وخلال أشهر الصيف حيث يكون معدل الاحتياجات ونشاط النتح والتبخر مرتفعا ولا ينصح بري الأشجار عادة أثناء فترة التزهير ومن ناحية أخرى تختلف المقننات المائية اللازمة لري أشجار الزيتون تبعا لنظام الري فتقدر الاحتياجات بحوالي 1500 إلى 2000 متر مكعب للفدان في السنة وتتحمل أشجار الزيتون ملوحة مياه الري حتى 2000 جزء في المليون ويتأثر نمو الأشجار ومحصولها بارتفاع تركيز الأملاح عن هذا الحد وينصح بالري أثناء سقوط الأمطار وذلك بمعدل يمنع تركز الأملاح بمنطقة انتشار الجذور ويسمح باستكمال غسيلها أسفل مجال المجموع الجذري ويجب ألا تزيد نسبة البورون في مياه الري عن 2 جزء في المليون .


اضغط هنا للمزيد من المعلومات »


مهتم بالصور الفوتوغرافية، ادخل هنا!
 هذا الموقع برعاية
الصفحة الرئيسية | عن كنانة | أسئلة متكررة | خريطة الموقع | اتصل بنا
كنانة أونلاين - الصندوق المصرى لتكنولوجيا المعلومات و الاتصالات © 2006