خريطة البوابة المعلوماتية موقع خاص لكل مشترك فى كنانة أونلاين مشاركات القراء قاموس متعدد اللغات
      مشروعات صغيرة الزراعة و الإنتاج الحيوانى مهارات و صناعات صحة الأسرة ثقافة عامة و معلومات  
موقعك من كنانة : صحة وإرشادات طبية >> صحة الطفل وتنشئته >> سلوكيات الطفل >> اللعب والنمو الجسمي والحركي
   إعلانات مبوبة جديد
مشاركات القراء
الموقع الشخصى
قائمة الأعضاء
ابحث فى كنانة
سلوكيات الطفل
رعاية الطفل
رعاية الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة
مركز لرعاية ذوي الاحتياحات الخاصة( المعاقين)
اهمية السنوات الاولي للطفل
نظافة الأطفال
همسات للآباء
تعديل السلوك السلبي للطفل
بالحب .... لا بالعصا
نحن الذين نجعلهم أمناء .. أو لصوصا
تربية الأبناء فن فهيا نتعلم اصول هذا الفن.
المنظومة القيمية
غرس القيم
معوقات غرس القيم
البناء القيمي لمرحلة الطفولة المبكرة
البناء القيمي لمرحلة الطفولة المتأخرة
قيم المبدعين
مفاهيم حول
خصائص الموهوبين واحتياجاتهم المناسبة
الموهوبون في الجانب المعرفي
الموهوبون في الجانب الوجداني
الموهوبون في الجانب البدني
الموهوبن في الجانب الحدسي ( الغيبي )
الموهوبون في الجانب المجتمعي
دور الأسرة في الكشف عن الموهبة
دور المدرسة في الكشف عن الموهبة
دور المؤسسات الشعبية في الكشف عن الموهبة
معوقات وجود الموهبة
معوقات كشف الموهبة ( معوقات بيئية )
الأطفال والديمقراطية
نصائح من خبراء التربية والاطباء
حبك لطفلك يفعل العجائب
طفلك مثالي على مائدة الطعام
الرحمة أفيد من الضرب
كيف تعلمين طفلك الأخلاق الحميدة ؟
اللعب مع الأب .. يزيد الذكاء
أسباب انحراف الأحداث
وسائل علاج إنحراف الأحداث
العنف المغلف بالحلوى
افحصوا الأطفال الذين يعانون من الشخير
تحذير للأطفال : أغذية صناعية = كارثة صحية
طفلك مريض وليس بليدا
الأمهات وحماية الأطفال من الأخطار المنزلية
المتابعة الصحية للطفل المريض بالسكر
اكثر ذكاء اكثر وزنا
( التتينة ) تسبب التهابات الأذن
حاسة التذوق عند الأطفال
كيف تستثمر وقت طفلك ؟
(حقوق الطفل بين الوثيقة الدولية والإسلامية )
دراسات وبحوث.
دراسة جدوي مشروع دمج الأطفال
مشكلات الأطفال العرب على الإنترنت
اللعب والنمو المعرفي
الخصائص العقلية لطفل الروضة
العاب الماء والرمل
اللعب والنمو الجسمي والحركي
الخصائص الجسمية لطفل الروضة
كيف نكتشف الاطفال الموهوبين؟؟
سلوكيات الطفل / اللعب والنمو الجسمي والحركي
الرجوع إلى: سلوكيات الطفل

لا شك في أن اللعب يؤثر ويتأثر بمظاهر النمو المختلفة عند الطفل ولذلك لابد عند دراسة سيكولوجية اللعب، أن ندرس سيكولوجية النمو لنكون عل بصيرة باحتياجات الطفل العامة للنمو، ودور اللعب ووظيفته في النمو، فالطفل حين يحبو فإن ذلك الحبو يمكن أن نعتبره صورة من صور اللعب تدفع الطفل إلى اكتشاف ما حوله في سرور ومتعة وأحيانا يندفع الطفل باحثا عن حذائه، وهو يؤدي حركات القفز أو الانبطاح أو غير ذلك من الحركات والأفعال التي يصعب التمييز بينها، ولكنها أفعال تثبت اللعب وتسهم في تحكم الطفل .

وهذا يجعلنا نتساءل : هل توجد علاقة بناء بين مظاهر نمو الطفل ولعبه ؟ وبصيغة أخرى يمكن أن نقول : ما هي طبيعة العلاقة بين اللعب وجوانب النمو المختلفة وبناء الشخصية ؟ وهل هذه العلاقة علاقة بناء ؟ وإلى أي مدى يؤثر اللعب في نمو الطفل وتكامل شخصيته ؟

نخلص من عرض نظريات اللعب في الفصل الأول بأنه توجد علاقة متبادلة بين اللعب والنمو ؟ علاقة يوظف اللعب كمظهر للنمو، ويوظف النمو كمظهر للعب . وهذا التبادل يهدف إلى بناء طفل الروضة التي تقوي أحساسيه ومهاراته البدنية وتصقل أحاديثه وتقوي خطواته وتتكون شخصيته الفردية ككائن حي صغير من خلال لعبه وتفاعله مع بيئته الطبيعية بكل مثيراتها . واللعب هو وسيلة يمكن أن يتصل بها الكبار بالطفل بعد لغة التخاطب بل يرى البعض أن اللعب هو وسيلة الاتصال الأولى بالطفل حيث أنه يتحدث قليلا ويتصرف كثيرا وتحقق طريقة تعامله مع الواقع من خلال أنشطة اللعب .

والطفل في سن الروضة يبدع في جميع مهاراته الأساسية حيث يستطيع السير والتسلق واستخدام يديه والتحكم في بدنه ويستطع أن يلبس ملابسه وحده إلى حد كبير وأن يذهب إلى المرحاض دون مساعدة إذا ما توفر له المكان المناسب لنمو، ويستطيع أن يستقل عن الكبار في أغلب أنشطته اليومية تقريبا، كما يستطيع أن يتأقلم مع بيئته المادية والبشرية، ولا ينوب مع نوبات الغضب عندما يرفض الكبار فعل ما يريده .

ويستطيع الاتصال بالآخرين حيث تكون مفرداته قد نمت إلى حد يسمع له بذلك وأيضا يكون لديه مصطلحات عديدة تمكنه من ذلك ولذا يستطيع الاستماع بعناية إلى الآخرين وكذلك تكون لديه الثقة بنفسه ليصبح قادرا على ترك أمع وأفراد أسرته لفترات قصيرة كما يستطيع أن يستقل عن وجود أمه وقد علمته الخبرة أن أمه تكون في انتظاره عندما يعود من روضته .

يقضي طفل الروضة سنواته قبل بدء مرحلة التعليم الأساسي في التحسين والكمال والاكتشاف والاندماج حتى يصبح جاهزا لبدء المدرسة ووضع أول خطواته تجاه حياته المنفصلة عن أمه . . وفي هذه المرحلة لا تحدث تطورات بدنية ملحوظة تقريبا .

يستطيع الطفل في هذه المرحلة أن يعطي بعض الأفكار عن أنواع الأشياء التي يستطيع عملها بيديه وكيف تمنحه سعادة الابتكار ومن الطبيعي أن مهاراته اليدوية المنسقة سوف تقوى وتتحسن في نفس الوقت، كما أن مهاراته الاجتماعية تتجدد وتقوى وتكون أسئلته لا نهاية لها، وذلك يرجع إلى نموه العقلي واللغوي وفي ههذ المرحلة يصبح الطفل في حاجة إلى إرضاء نفسه وميله الفطري للمعلومات والمعرفة لا يشبع هذا النهم ألا تعمله الذاتي واكتشافه بنفسه لكل ما حوله خصوصا أنه في هذه المرحلة يتمتع بالثقة في نفسه ويكون قادرا على الإدراك والاتصال بالآخرين من حوله بطرق فعالة .

والأطفال يكتسبون المعرفة وينمون في هذه المرحلة العمرية من خلال لعبهم حيث يكون لديهم حماس شديد للعب الذي يعتبر قوة دافعة للنمو والتعلم إذا ما وظف من أجل ذلك، ولكي يسهل توظيف لعب الطفل لابد من معرفة خصائص نمو طفل الروضة الذي يعتبر اللعب حياته ووسيلته إلى النمو . وسوف نتناول في هذا الفصل خصائص نمو كل جانب ثم كيف يستطيع العب أن يساهم ويحسن ويساعد ويعزز جوانب النمو المختلفة .

سوف أتناول خصائص نمو طفل الثالثة ثم الرابعة ثم الخامسة فالسادسة في كل جانب من جوانب نموه الجسمي ثم العقلي فالاجتماعي ثم الانفعالي وأخيرا اللغوي مع مراعاة أن هذا التجزئ فقط للسهولة على الدارسين والقارئين ولكن الطفل في واقع الأمر كل متفاعل غير مجزئ إلى جوانب مختلفة حيث أن جوانب النمو متفاعلة ومتكاملة مع بعضها وكل منها يؤثر ويتأثر بالآخر .


اضغط هنا للمزيد من المعلومات »


مهتم بالصور الفوتوغرافية، ادخل هنا!
 هذا الموقع برعاية
الصفحة الرئيسية | عن كنانة | أسئلة متكررة | خريطة الموقع | اتصل بنا
كنانة أونلاين - الصندوق المصرى لتكنولوجيا المعلومات و الاتصالات © 2006