انضم إلى صفحة أراضينا على الفيسبوك
لمتابعة أحدث المقالات و تبادل الخبرات فى مجال الزراعة و الإنتاج الحيوانى و الثروة السمكية
للانضمام، اضغط على زرأعجبنى أو Like
خريطة البوابة المعلوماتية موقع خاص لكل مشترك فى كنانة أونلاين مشاركات القراء قاموس متعدد اللغات
      مشروعات صغيرة الزراعة و الإنتاج الحيوانى مهارات و صناعات صحة الأسرة ثقافة عامة و معلومات  
موقعك من كنانة : الزراعة و الإنتاج الحيوانى >> الأعشاب و المحاصيل الزيتية >> زراعة الداليا " Dahlia " >> تربية الداليا
   إعلانات مبوبة جديد
مشاركات القراء
الموقع الشخصى
قائمة الأعضاء
ابحث فى كنانة
زراعة الداليا " Dahlia "
الأهمية الإقتصادية للداليا وإستخداماتها المختلفة
نبذة عن منشأ وتاريخ الداليا
طبيعة النمو والتصنيف فى الداليا
الوراثة فى الداليا (Genetics )
التربية فى الداليا ( Breeding )
العومل التى تؤثر على نمو وإزهار الداليا
إكثار الداليا ( Propagation)
التربة والمناخ ( Soil and Climate )
الزراعة
التسميد ( Fertilization )
تربية الداليا
موسم الإزهار
قطف الأزهار وتداولها
تقليع وتخزين درنات الداليا
أهم الأمراض والحشرات التى تصيب الداليا
زراعة الداليا " Dahlia " / تربية الداليا
الرجوع إلى: زراعة الداليا " Dahlia "

تتم تربية الداليا عن طريق عمليتين أساسيتين هما : التطويش ( Pinching) ، التقليم والسرطنة (Pruning and Disbudding ) .

( أ )التطويش ( Pinching) : -

عندما تكون نباتات الداليا ناتجة من زراعة الدرنات ، فإنه تزال جميع السيقان التى تظهر على الدرنة بإستثناء أقواها .

ولتشجيع هذه الساق على التفريع تجرى لها عملية تطويش بمجرد ظهور زوج أو ثلاثة من الأوراق عليها يتراوح طولها عندئذ مابين 25 - 30 سم ) وذلك بإزالة القمة الطرفية النامية لهذه الساق المنتخبة ، ثم تطويش الأفرع الجانبية الناتجة بعد ذلك عندما يصل طولها إلى 25 - 30 سم ( ويعرف ذلك بالتطويش الرجعى ) حتى يتكون عدد مناسب من الأفرع الجانبية التى ستحمل الأزهار الناتجة وتساعد هذه العملية على تحسين جودة الأزهار الناتجة ، إلا أنها قد تؤدى إلى تأخير الإزهار بعض الوقت ، حيث يتأخر إزهار أول فرعين حوالى 15 يوم عن البرعم الوسطى الرئيسى .

ويلاحظ أنه إذا كان عدد نباتات الصنف الواحد كبير ، فيستحسن تطويش نباتاته على دفعات فى مدى 10 - 15 يوم وعند مراحل مختلفة من النمو حتى لاتزهر جميعها فى وقت واحد ، بل تزهر فى توقيتات مختلفة ( تعرف هذه العملية بـ Timing blooms ) وبذلك يطول موسم الإزهار . كما يلاحظ أنه على مستوى النبات الواحد ، فإن التطويش عند العقدة الرابعة يعطى بصفة عامة أفضل النتائج من حيث النمو وعدد وجودة الأزهار الناتجة والتبكير فى الإزهار ، بينما يؤدى التطويش عند العقدة الثانية إلى تأخير الإزهار لضعف النمو ، كما ينخفض عدد وجودة الأزهار الناتجة .

وبصفة عامة ، يتوقف عدد الأفرع الجانبية التى تستبقى على النبات على حجم الأزهار المطلوبة وإلى حد ما على صنف الداليا المنزرع ، ففى أصناف الداليا الديكوراتيف العملاقة ( قطر أزهارها أكبر من 30 سم ) يتبقى على النبات 3 - 5 أفرع إذا كانت الأزهار مطلوبة للعرض بالمعارض ، 7 أفرع إذا كانت لتزيين الحديقة . وفى أصناف الداليا الديكوراتيف كبيرة الحجم ( قطر أزهارها مابين 20 - 25 سم ) وأصناف الكاكتوس العملاقة ( قطر أزهارها أكبر من 25 سم ) والمتوسطة الحجم (قطر أزهارها يتراوح مابين 20 - 25 سم ) يستبقى على النبات 5 - 6 أفرع وفى جميع هذه الحالات تزال الأفرع بالتبادل على جانبى الساق الرئيسية حيث يساعد ذلك على إطالة موسم الإزهار ، إلا أنه يجب التوقف عن ذلك إذا كان سيؤدى إلى ضعف النبات أو تشويه شكله .

أما أصناف الديكوراتيف والكاكتوس متوسطة الحجم ( قطر أزهارها يتراوح مابين 15 - 20 سم ) فيستبقى 9 - 10 أفرع . وفى جميع أقسام الداليا الأخرى ( المفرد والكولاريت والبمبون والكروية ) فتزال فقط الأفرع الضعيفة والمصابة والشاردة والمشوهة لشكل النبات .

( ب ) التقليم والسرطنة : - (Pruning and Disbudding ) :-

عند إزدياد عدد الأفرع الجانبية وتزاحمها ، فإنه يقلم بعضها أو يزال للحفاظ على قلب النباتات مفتوحا ، بحيث يترك على أصناف الديكوراتيف العملاقة والكبيرة من 4 - 5 أفرع رئيسية بينما الأصناف المتوسطة والصغيرة يترك عليها من 8 - 10 أفرع . أما عدد الأزهار فيمكن التحكم فيه عن طريق السرطنة وذلك بإزالة بعض البراعم خاصة فى الأصناف التى تعطى أزهار كبيرة الحجم تصلح للقطف أو العرض بالمعارض . ومن المعروف أن أفرع الداليا تنتهى ببرعم زهرى طرفى رئيسى محاط ببرعمين زهريين على جانبيه أصغر حجما منه ، وللحصول على زهرة كبيرة الحجم يزال البرعمان الجانبيان فى طور مبكر لتوفير الغذاء للبرعم الطرفى فيتكشف عن زهرة كبيرة الحجم ، غير أنه فى بعض الأحيان يكون البرعم الطرفى غير منتظم الشكل أو يتلف بواسطة الحشرات أو بأى سبب آخر ، وعندئذ يزال البرعم الطرفى ويستبقى أحد البراعم الجانبية .

وعلى العموم ، لإنتاج زهور كبيرة تصلح للعرض ، فإنه تزال جميع الأفرع الجانبية من على الأفرع الرئيسية ويستبقى فرع واحد عند قاعدة الفرع الأصلى للحصول على إزهار متتابع . أما فى حالة زهور القطف فيستبقى من الأفرع الجانبية عدد كاف لإنتاج الزهور . وبصفة عامة .. فإن السرطنة ( إزالة البراعم ) أو التقليم ( إزالة الأفرع الجانبية ) لايتمان فى وقت واحد وإنما على مراحل خلال عدة أيام .


اضغط هنا للمزيد من المعلومات »


مهتم بالصور الفوتوغرافية، ادخل هنا!
 هذا الموقع برعاية
الصفحة الرئيسية | عن كنانة | أسئلة متكررة | خريطة الموقع | اتصل بنا
كنانة أونلاين - الصندوق المصرى لتكنولوجيا المعلومات و الاتصالات © 2006