انضم إلى صفحة أراضينا على الفيسبوك
لمتابعة أحدث المقالات و تبادل الخبرات فى مجال الزراعة و الإنتاج الحيوانى و الثروة السمكية
للانضمام، اضغط على زرأعجبنى أو Like
خريطة البوابة المعلوماتية موقع خاص لكل مشترك فى كنانة أونلاين مشاركات القراء قاموس متعدد اللغات
      مشروعات صغيرة الزراعة و الإنتاج الحيوانى مهارات و صناعات صحة الأسرة ثقافة عامة و معلومات  
موقعك من كنانة : الزراعة و الإنتاج الحيوانى >> الإنتاج الحيوانى >> تربية و انتاج الإبل >> المشاكل الصحية الناجمة عن الحشرات الخارجية
   إعلانات مبوبة جديد
مشاركات القراء
الموقع الشخصى
قائمة الأعضاء
ابحث فى كنانة
تربية و انتاج الإبل
مقدمة
المكانة الإجتماعية للإبل فى المجتمعات الصحراوية
أعداد الإبل
أنواع وسلالات الإبل فى مصر
التركيب التشريحى للجهاز الهضمى والعظمى فى الإبل
مواصفات ومميزات أجزاء جسم الإبل (جدول)
سلوك وأساليب التعامل مع الإبل
نظم إيواء الإبل
نظم إنتاج الإبل
تغذية الإبل
التناسل فى الإبل
إنتاج اللبن
إنتاج اللحوم من الإبل
إنتاج الوبر والجلود
المشاكل الصحية الناجمة عن التغذية
المشاكل الصحية الناجمة عن الحشرات الخارجية
سؤال وجواب
تربية و انتاج الإبل / المشاكل الصحية الناجمة عن الحشرات الخارجية
الرجوع إلى: تربية و انتاج الإبل

الجــرب :

يعتبر من أكثر الأمراض التى تصيب الإبل ، وهو مرض شديد العدوى ويكثر ظهوره فى القطعان التى تفتقر للرعاية أو تعانى من سوء التغذية ، وتخترق هذه الحشرة جلد الحيوان إلى أعماق بعيدة ، وتلتهم الحشرة الأنسجة تحت الجلدية كما تسبب إحتكاكاً شديداً ويدل وجود انتفاخات فى الجلد على حدوث الإلتهاب ، ثم تظهر مناطق خالية من الشعر ، ويبدأ نضح مصل من الجلد المصاب

ثم يجف هذا السائل مشكلاً ندبة ، وتزداد حدة الحكة كلما إزداد توغل الحشرة تحت الجلد .

ويصيب الإبل قلق شديد من هذا الداء فتمتنع عن الرعى وتنحفض إنتاجيتها من الحليب إنخفاضاً حاداً ومع ذيادة نشاط الحشرة تحت الجلد تزيد الحكة ويزيد الوبر المتساقط وقد يتطور الأمر إلى إنسلاخ جلد المناطق المتأثرة ، وظهور مناطق حمراء ملتهبة وتتسع دائرة الإصابة بتحرك الحشرة نحو الأطراف بحثاً عن أنسجة سليمة لالتهامها وإذا ترك المرض بغير علاج فإن حالة الحيوان تتدهور ويهزل جسمه ويتحول المرض إلى صورة مزمنة من ٢ - ٣ أسبوع حيث يتقرن الجلد وتظهر طبقة تشبه الجير على السطح فى حالة عدم التدخل بالعلاج .. ودورة حياة سوسة الجرب من ٢ - ٣ أسبوع وتنتج الأنثى النشطة أكثر من مليون سوسة خلال ٣ شهور .

القـراد :

يوجد نوعان من القراد يهاجم الإبل وهى القراد الصلب والقراد اللين وتقوم كل أنواع القراد بمص دم الحيوان فتضعفه وتصيبه بفقر الدم ، ولقد وجد أن الحيوان يفقد من ١ - ٣ سم من الدم لكل قراده تكمل دورة حياتها ، ويتطفل القراد على الإبل طوال العام ولكن هناك تفاوت حسب الموسم من السنة ، ويكمن القراد تحت وبر الإبل خلال موسم الشتاء ، وتميل الحشرات للتواجد فى الأماكن العارية والناعمة وحول الأذنين والعيون والشفتين والضرع .. وبعد وبعد التزاوج على جسم الحيوان تتغذى الأنثى على دم الحيوان بكمية كبيرة ثم تسقط على الأرض وتبحث عن مكان لتوضع البيض ثم تموت ، وتحت ظروف مناسبة من حرارة ورطوبة يفقس البيض وتخرج اليرقات وبدافع غريزى تسرع هذه اليرقات إلى تسلق أى شئ تقابله ليمكنها من الإلتصاق بالحيوان ويفيد إستعمال بعض المبيدات الحشرية .

منافذ عبور الإبل الوافدة إلى داخل مصر :

يتم دخول الإبل إلى مصر من خلال ٣ منافذ عند خط عرض 22الحدود المصرية السودانية وهى :-

(أ ) منفذ سوهين : تعبر من خلاله الإبل القادمة من مدينة عطبرة السودانية وتستمر رحلة الإبل لفترة تتراوح من 15 - 20يوماً وخلال هذه الرحلة لاتوجد أى نوع من الخدمات تقدم للإبل ويتم شرب الإبل المترحلة بمجرد دخولها إلى الأراضى المصرية وذلك من آبار شناى وماخى .

( ب) منفذ فنات : تعبر من خلاله الإبل القادمة من كسلا السودانية إلى داخل مصر وخلال الرحلة حتى المنفذ التى تستغرق حوالى 30 يوماً وتتعرض الإبل خلال هذه الفترة للعديد من المشاكل وخصوصاً نقص الغذاء والماء وبمجرد دخول الإبل إلى الأراضى المصرية تتجه إلى بئر هيبة لتأخذإحتياجاتها المائية .

(جـ ) منفذ حدربة : وهو منفذ رئيسى لدخول الإبل حيث يستقبل الإبل الوافدة التى تم تجميعها فى مدينة بورسودان وهذه تصل إلى المنفذ إما مترجلة أو فى شاحنات ، ومن خلال هذا المنفذ تسمح السلطات السودانية بعبور الذكور فقط مع نسبة لاتتعدى 10 ٪ من إناث الإبل .

وعند شروع تاجر الإبل أو من ينوب عنه فى عبور شحنة من الإبل عبر المنفذ الرسمى يقوم التجار بتجميع الحيوانات فى مدينة بورسودان وتستغرق رحلة الإبل حتى المنفذ حوالى 10 أيام وتصل نسبة النفوق فى القطعان المترحلة حوالى 10 ٪ .

بغض النظر عن مكان منفذ الدخول إلى مصر فغالباً لايتم شرب الإبل المترحلة خلال الرحلة الشتوية حيث تكتفى الإبل بالماء الموجود بالنباتات الطبيعية وخصوصاً الحولية منها ، أما فى موسم الصيف فيتم الشرب مرة واحدة كل 25 - 20 يوماً حتى الوصول إلى أماكن التجميع فى المناطق الحدودية .

وقد يتم دخول الإبل من خلال ميناء وادي حلفا أو درب الأربعين حيث يتم تجميع الإبل بواسطة التجار السودانيين من مناطق كسلا وعطبرة وبورسودان وتتم حركة الإبل من هذه المناطق إلى داخل مصر وذلك عن طريق البواخر أو الشاحنات .

المراجع العربية

١- كتاب الإبل فى الوطن العربى - الأكساد - دمشق 1980 .

٢- موسوعة الثروة الحيوانية فى الوطن العربى - الأكساد - دمشق 1987 .

٣- تقرير مشروع توصيف ومواصفات الوافدة من السودان وتسويقها داخل الأراضى المصرية - مصر - 1998 .

٤- موسوعة جنوب الوادى وتوشكى - الإنتاج الحيوانى - مركز بحوث الصحراء - وزارة الزراعة وإستصلاح الأراضى المصرية 1999 .

٥- تقرير مشروع تحسين الحالة الغذائية والصحية للجمال فى مناطق المراعى الطبيعية بشبه جزيرة سيناء - المشروع القومى للبحوث الزراعية والمجلس الإقليمى لشرق الدلتا وسيناء 1997 .

المراجع الأجنبية :

EL - Hassanein, E . E (1989 ) SomeEcological and Physiological Parameters Relative to the Egyptian desert Conditions. PH. D. thesis, Al- Azhar Univ., Faculty of Science, Egypt.

Farid, M.F Safinaz, A. Shawket.M.and H.M. Abou EL - Nasr, (1990 ) The maintenance requirements of camels . A preliminary evaluation Alex. J.of Agric Res. 35 (1). 59-66.

Kandil . H.M.(1984) Studies on Camels Nutrition. Ph. D thesis, Fac, Agric. Ain- Shams Univ., Egypt.

Wilson. J.E .,(1984). The Camel longman Group LTD.

Longman house. Burnt Mill. Harlow. Essex. U.K.


اضغط هنا للمزيد من المعلومات »


مهتم بالصور الفوتوغرافية، ادخل هنا!
 هذا الموقع برعاية
الصفحة الرئيسية | عن كنانة | أسئلة متكررة | خريطة الموقع | اتصل بنا
كنانة أونلاين - الصندوق المصرى لتكنولوجيا المعلومات و الاتصالات © 2006