انضم إلى صفحة يوم جديد على الفيسبوك
لمتابعة أحدث المقالات و تبادل الآراء و الأخبار
للانضمام، اضغط على زرأعجبنى أو Like
خريطة البوابة المعلوماتية موقع خاص لكل مشترك فى كنانة أونلاين مشاركات القراء قاموس متعدد اللغات
      مشروعات صغيرة الزراعة و الإنتاج الحيوانى مهارات و صناعات صحة الأسرة ثقافة عامة و معلومات  
موقعك من كنانة : ثقافة عامة ومعلومات >> الجندر >> التمييز ضد الطفلة المصرية
   إعلانات مبوبة جديد
مشاركات القراء
الموقع الشخصى
قائمة الأعضاء
ابحث فى كنانة
الجندر
مفهوم الجندر
الواقع المعاصر لموضوع الجندر في مصر
إشكاليات تثيرها قضية النوع في مصر
التمييز ضد المرأة
قانون العمل الجديد والتمييز ضد المرأة
التمييز ضد الطفلة المصرية
نشر ثقافة النوع الاجتماعي
دور وسائل الإعلام في نشر ثقافة الجندر
جهود مناهضة للتمييز ضد المرأة
مراعاة قيم المجتمع المصري وعاداته
الجندر / التمييز ضد الطفلة المصرية
الرجوع إلى: الجندر
مقدم المحتوى : المتحدة للبرمجيات - أ / ثروت شلبى

يبدأ التمييز ضد المرأة المصرية مبكرا حيث يجرى التمييز ضدها منذ أن تكون طفلة صغيرة فبدلا من أن يستقبلها المجتمع بالترحاب على أنها عنصر فاعل في الحياة شأنها شأن الولد الآن نظرة المجتمع للبنت مازالت على أنها عبئا ثقيلا على الأسرة حيث ما زال الآباء والأمهات يحرصون على أن يكون الاهتمام الأكبر للأبناء الذكور عنه للأثاث بفعل ثقافات تقليدية متوازنة في المجتمع المصري وتشعر الطفلة الأنثى بهذا التمييز واضحا عندما ترى أمها تفرق بينها وبين أخيها الأصغر منها في الطعام واللبس والمصروف وحتى في التدليل والمداعبة حيث يلتقي الولد الذكر من الأب والأم كل رعاية في حين تقل هذه الرعاية بالقدر نفسه إذا ما كانت أنثى . ومن هنا جاء قرار المجلس القومي للطفولة والأمومة بإعلان عام 2003 عاما للطفلة المصرية ودعوته إلى تبني هذه القضية في جميع البرامج خاصة في وسائل الإعلام وأن يكون هناك تناول إيجابي لهذه القضية يبرز الإسهام الجيد للطفلة المصرية ويعاونها في الإحساس بذاتها وأهمية تنمية قدراتها بالتعليم الجيد . ( 43 ) وفي ضوء ذلك كانت مصر ضمن الدول التي اعتنقت مبادرة تعليم الفتيات التي تم الإعلان عنها أثناء المؤتمر الدولي للتعليم عام 2000 في دكار وقطعت مصر شوطا ملحوظا في هذا المجال ومازال يحتاج الكثير من الجهد والعمل لجني ثمار هذه المبادرة التي تهدف إلى التخلص من الفجوة النوعية بحلول عام 2005 والوصول إلى المساواة التامة بين الجنسين وإلحاق جميع الفتيات المصريات بنظام تعليمي متميز وراقي النوعية بانتهاء عام 2015 . ولعل الضروري في المرحلة القادمة أن تتبنى الأجهزة الإعلامية قضايا الطفل من منظور المساواة بين الذكر والأنثى في مضمون الرسالة الإعلامية وترسيخ مبدأ المساواة في كافة العلاقات الأسرية .


اضغط هنا للمزيد من المعلومات »


مهتم بالصور الفوتوغرافية، ادخل هنا!
 هذا الموقع برعاية
الصفحة الرئيسية | عن كنانة | أسئلة متكررة | خريطة الموقع | اتصل بنا
كنانة أونلاين - الصندوق المصرى لتكنولوجيا المعلومات و الاتصالات © 2006