انضم إلى صفحة يوم جديد على الفيسبوك
لمتابعة أحدث المقالات و تبادل الآراء و الأخبار
للانضمام، اضغط على زرأعجبنى أو Like
خريطة البوابة المعلوماتية موقع خاص لكل مشترك فى كنانة أونلاين مشاركات القراء قاموس متعدد اللغات
      مشروعات صغيرة الزراعة و الإنتاج الحيوانى مهارات و صناعات صحة الأسرة ثقافة عامة و معلومات  

 التكتلات الاقتصادية في عصر العولمة
الرجوع إلى المختارات
بقلم: elhaisha
بتاريخ: 01 أغسطس 2007
تقييم:

قراءة في كتاب

التكتلات الاقتصادية في عصر العولمة

 

عنوان الكتاب: التكتلات الاقتصادية في عصر العولمة

تأليف: دكتور/ فؤاد أبوستيت [أستاذ الاقتصاد – كلية التجارة وإدارة الأعمال – جامعة حلوان]

الناشر: الدار المصرية اللبنانية – القاهرة – مصر.

الطبعة: الأولى ، 2004م.

 

وصف الكتاب:

      يقع الكتاب في 245 صفحة من القطع العادي ، يحتوي على خمسة فصول بالإضافة إلى الملاحق والمراجع. يتناول الفصل الأول: التكتلات الاقتصادية الإقليمية والعالمية [المزايا والمعوقات] ؛ الفصل الثاني: الدراسات التطبيقية للتكامل الاقتصادي ؛ الفصل الثالث: العولمة والتكتلات الإقليمية ؛ الفصل الرابع: اتفاقيات التجارة الحرة بين الدول المتقدمة والدول النامية ؛ الفصل الخامس: السوق العربية المشتركة في عصر العولمة.

 

هذا الكتاب:

§   أن التكامل الاقتصادي عبارة عن جميع الإجراءات التي تتفق عليها دولتان أو أكثر لإزالة القيود على حركة التجارة الدولية وعناصر الإنتاج فيما بينها وللتنسيق بين مختلف سياساتها الاقتصادية بغرض تحقيق معدل نمو مرتفع(1).

§   "العولمة" أصبحت كلمة يرددها الأكاديميون ورجال السياسة والفكر ورجال الإعلام والأعمال ومختلف طبقات الشعب ، ولكن كل فئة من هذه الفئات تنظر إليها بنظرة مختلفة عن الفئة الأخرى ، ويرجع هذا إلى عدم وجود تعريف محدد لهذه الظاهرة ، كما أن هناك خلطاً واضحاً بين ماهية العولمة كظاهرة والعوامل التي تساعدها على انتشارها والأهداف التي تسعى إلى تحقيقها وخاصة الدول المتقدمة والمؤسسات الدولية من جعل العالم كقرية صغيرة(2).

§   إن الحكم على التكتلات الإقليمية ليس بالأمر السهل ويستوجب النظر إلى أربعة أبعاد أساسية تتمثل في البعد الاقتصادي والبعد السياسي والبعد القانوني وأخيراً بُعد القانون الدولي(3).

§   السوق العربية المشتركة في عصر العولمة ؛ يهدف هذا الجزء من الدراسة إلى الإجابة على التساؤلات التالية: مدى الحاجة لإقامة السوق العربية المشتركة؟ ، وما هي المزايا والتكلفة لكل دولة من الدخول في مثل هذه الاتفاقية؟ ، ما هو دور الاقتصاد العربي في الاقتصاد العالمي؟ وما هو حجم التجارة العربية البينية؟ ، ما هي الأسباب وراء عدم نجاح التكتل الاقتصادي العربي؟ ، ما هي الشروط الواجب توافرها والسياسات الاقتصادية المطلوبة لنجاح هذه الاتفاقية؟(4).

§   يلاحظ من دراسة التجارة البينية العربية بأن السعودية تعتبر أكبر مصدر للدول العربية حيث بلغت صادراتها في عام 2002 حوالي 7.9 مليار دولار ، كما استحوذت صادراتها على نسبة كبيرة من إجمالي الصادرات العربية (37.9%) ، يليها دولة الإمارات بحوالي 2.8 مليار دولار ، ونصيبها من إجمالي الصادرات بلغ حوالي 13.3% في نفس العام ، كما حققت الأردن وسوريا صادرات إلى الدول العربية بلغت حوالي مليار دولار في نفس العام(5).

 

الهوامش:

(1) تيسير عبدالجابر (1972) : "التكامل الاقتصادي العربي" ، قسم البحوث والدراسات الاقتصادية والاجتماعية – المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم – معهد البحوث والدراسات العربية.

(2)   فؤاد أبوستيت (2004): "التكتلات الاقتصادية في عصر العولمة" ، (ص115).

(3) أسامة المجذوب (1999) : "العولمة والإقليمية: مستقبل العالم العربي في التجارة الدولية" ، الدار المصرية اللبنانية ، القاهرة ، مصر.

(4)   فؤاد أبوستيت (2004): "التكتلات الاقتصادية في عصر العولمة" ، (ص176).  

(5)   صندوق النقد العربي – التقرير الاقتصادي العربي الموحد – 2003. 

 

قراءة وعرض

محمود سلامة الهايشة

مهندس وكاتب وأكاديمي من مصر 

mahmoud_elhaisha@yahoo.com  

 





قراءة
 هذا الموقع برعاية
الصفحة الرئيسية | عن كنانة | أسئلة متكررة | خريطة الموقع | اتصل بنا
كنانة أونلاين - الصندوق المصرى لتكنولوجيا المعلومات و الاتصالات © 2006